قصص قصيرة

العزاء علي المقبره.  .. محمد عبد العال المريسى

العزاء علي المقبره.

قصه قصيره.

كل شيء هادئ في شوارع القريه ،الشمس تنسحب في هدوء لتترك خلفها ذلك الشعور بموت النهار ،كلاب تمرح وحمير تنهق ،وبشر يثرثرون علي المقاهي الصغيره ،ارتفع صوت قادم من ميكروفون الجامع القريب

. انتقل الي رحمة الله العالم الكبير الأستاذ الدكتور كامل الانصاري وسيتم الدفن في الساعه الثامنه صباحا حيث أن الجثمان سيصل في طائره خاصه في المطار فجرا وهناك مفاجأه كبري تنتظر المشيعون

،هذا ماجاء في نص الرساله التي أرسلت من محاميه لابلاغها لكم ،،كنت اجلس في المقهي ممسكا بكتاب عن فساد الكون وكان بجواري مجموعه من أصدقاء المقهي

،الكل يتحدث عن ثراء هذا العالم الطبيب الذي تفوق علي علماء الشرق والغرب وأصبح اسطوره في الطب ،قال شيخ كبير أنه لم يفكر في زيارة القريه منذ أربعين عاما

وأنه يمتلك مليارات من النقود ،احدهم سأل الشيخ ماهو المليار ،نظر اليه الشيخ وصرخ فيه اسكت ياحمار ،احدهم قال إنه مات متأثرا بإصابته بالفيروس في بريطانيا وأنه طلب من محاميه الخاص

عندما أدرك نهايته أن يأتيه ليكتب وصيته ،نظر اليه الشيخ وقال من اي عرفت ذلك ،قال له من الصحافه والتلفزيون لقد تحدثوا عن إصابته بكورونا ،ساد صمت قصير وقرانا علي شريط الشاشه التليفزيونيه خبر وفاته

وأنه طلب دفنه في قريته وان الطائرة الخاصه التي اقلاع من مطار هيثرو في لندن ستصل فجرا وبعد ذلك سيتم نقل الجثمان الي القريه ،احدهم قال إنه لم يفعل شيئا من أجل قريتنا

فلماذا نذهب لتشييع جنازته ،شخص اخر اا ولا نسبق الأحداث ،قال الشيخ الكبير. لقد كنت صديقا لوالده ولأمه رحمة الله عليهما وأمه كانت تريد تزويجه من ابنة خالته لكنه رفض وتزوج اجنبيه لكنه لم ينجب منها لأن أمه طلبت من الله ألا يكون له أبناء اجانب وعند مرض أمه الشديد وموتها لم يحضر لانه كان يجري عمليه جراحيه لأحد الأمراء في الخليج ونجحت العمليه

وأصبح طبيبا خاصا لهذا الأمير الثري واغدق عليه الملايين ومنحه قصرا وطائرة خاصه وأقام له مستشفي علي أحدث النظم الطبيه لقد غرق في الملايين ،وغرق في النساء الجميلات

وعندما جاء الي الوطن،جاء جثة هامدة ،هذه هي الحياه ،حتي والده مات منذ سنوات ولم يأت اي القريه ،واخوته لايحملون له أية مشاعر ،احيانا كان يرسل لهم نقودا اشتروا بها بعض الافدنه وأقاموا منزلا علي الطراز الحديث ،قال أحدهم

وماذا فعل لنا ،لم يقدم شيئا للقريه التي انجبته وعلمته ،قال الشيخ وماذا تريدون منه لقد انتهي كل شيء،نحن في انتظار المفاجأة التي أعلن عنها الشيخ ،قال أحدهم ربما يعتذر

،،قال شاب يجلس في مدخل باب المقهي ،هل تعرفون ماذا يفعل لاعب الكره محمد صلاح لقريته ،لقد تحول الي قديس بسبب الكره والأهداف التي يحرزها في المباريات ،لقد صنعوا له تمثالا في متحف الشمع ،

انه افضل من التماثيل الوهميه التي صنعت للكثيرين ،قال.الشيخ لاتستعجلوا الأمر ،سيأتي الصباح ،اليس الصبح بقريب وقريب جدا. مرة أخري سمعنا صوت مقيم الشعائر في ميكروفون المسجد القريب. ،بدأنا ننسحب من المقهي فرادي ،

في الصباح الباكر انطلقنا صوب الجبانه في انتظار وصول الجثمان ،جاءت سيارات كثيره سوداء فاخره تحمل علامات المرسيدس وسيارات تحمل علامة بي ام دبليو من الفئه السابعه مثل التي أهديت لأحد المسؤلين الكبار مهديه له ،ثم سمعنا صوت سارينة سيارة إسعاف

وجاءت سيارة إسعاف حديثه فاخره لم نري مثلها من قبل ونزل منها ثلاثه اشخاص يرتدون ملابس غريبه ويبدو أنها معقمه،ونزل شخص من سياره مرسيدس يحمل حقيبه سوداء ثم تبعه مجموعه من الشباب هبطوا من سياره مغللقه وفتح بابها ثم حملوا مجموعه كبيره من اجوله زرقاء

وساروا خلف الشخص الذي يحمل حقيبه جلديه سوداء. وتوجهوا ناحية المدفن ،كنا جميعا في انتظار الجثمان من سيارة الإسعاف ،وقفنا جميعا متراصين في دائره كبيره حول المقبره ،جاء الجثمان محمولا علي أكتاف رجال الإسعاف وتم تسليمه الي الحفار ومساعده وقاما بإدخال الجثمان الي داخل المقبره وتغطيته بالتراب

وكنا نقرأ خلف أحد أقاربه ماتيسر من السور القرأنيه القصيره إلي أن أكل علينا الحفار وعلا صوته قائلا الفاتحه. قرأنا جميعا الفاتحه ،اشار لنا الرجل الذي يحمل الحقيبه السودا بعد أن فتحها وأخرج منها مظروفا مغلقا ونادي بصوت قوي ،انتظروا. ،انا محامي المرحوم الدكتور كامل الانصاري رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته ،ساد صمت غريب كصمت المقابر وبدأ في فتح المظروف

،وقرا ،بسم الله الرحم الرحيم أهالي قريتي الكرام. شكرالله سعيكم وعظم اجركم اود في البدايه أن أخبركم أن العزاء علي المقبره لأن اخوتي لايرغبون في تحمل مصاريف العزاء ويعتقدون أنني اهملتهم طيلة الزمن بالرغم من أنني ارسلت لهم مئات الآلاف من النقود لذلك فهذه وصيتي الموثقه التي يتلوها عليكم المحامي الخاص بي

،ثم أشار المحامي الي الأشخاص الذين يحملون الأحزان الزرقاء فاقتربوا منه وصنعوا طابورا خلفه وأشار إلي أحدهم الذي قام بفتح الجوال الاول ثم أكمل المحامي قراءة الوصيه اولا كل من حضر تشييع جنازتي يأخذ خمسة آلاف دولار

،فجاه اشتعلت الجبانه بالتصفيق إلي أن أشار إليهم المحامي بالتوقف ثانياً ،انشاء جمعيه لرعاية الأيتام والأرامل والطلبه الفقراء بميزانيه قدرها عشرة ملايين جنيه وهنا اشتعل التصفيق عاليا وطويلا إلي أن أشار إليهم المحامي بالتوقف

  •  ،ثالتا العمل علي استصلاح خمسمائة فدان من الأراضي الصحراويه وزراعتها بالقمح وتتولي لجنه يشكلها المحامي ممن حضروا تششيع جنازتي وتوزيع القمح علي المحتاجين وتم تخصيص خمسين مليون جنيه لهذا المشروعه

وهنا بدأ المشيعون بالبكاء الحار إلي أن أشار إليهم المحامي بالتوقف عن البكاء ،رابعا واخيرا ،لقد اكتشفت بعد رحلتي الطويله مع العلم والبحث والثراء

أن الحقيقه الخالده هي في التراب الذي أنا فيه الأن ،الحقيقه هي التراب ،اعتذر لكم أنني اكتشفت ذلك متأخرا وارجوا أن يسامحني الله وان تسامحوني وتدعو لي ،،اذكروني كإنسان اكتشف الحقيقه متأخرا ،لقد جاءت كورونا لتكشف زيف الواقع والوجود والبشر.

واحمد الله أنني نجوت في اللحظات الاخيره. أشار المحامي بتوزيع النقود ،ملأت السعاده الوجوه وملأت الدموع وجوه المشيعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى