اخبار الرياضة

ويست هام يزيق ليفربول مرارة الهزيمة الأولى له هذا الموسم 

ويست هام يزيق ليفربول مرارة الهزيمة الأولى له هذا الموسم

 

كتب : مجدي درويش

 

فى العاصمه لندن وعلى ملعبها الأوليمبى إستضاف وست هام ليفربول بالجوله الحاديه عشر بالدورى الأنجليزى الممتاز (البريمرليج)

ومنذ صافره البدايه يفاجىء أبناء الهامرز الجميع بالضغط المباشر على رفقاء صلاح ،ومن ركنيه يخطأها أليسون حارس ليفربول تسكن كره فورناليس لاعب وست هام الشباك دون أن يلمسها أحد معلنا هدف أول للهامرز بالدقيقه الخامسه من بدايه شوط المباراه الأول وسط حماس جماهيرى شديد من عشاقه بعاصمه الضباب لندن وعلى مسرحها الأوليمبى.

 

بعد الهدف مباشرة يسيطر ليفربول على مجريات الأمور ، هجوم متواصل من الليفر ودفاع حديدى من الهامرز لكن دون خطوره حقيقيه على المرمى

إلى أن تأتى الدقيقه 40 يتم إعاقه صلاح على حدود منطقه الجزاء ليحتسب حكم اللقاء ضربه حره مباشره يسددها ألكسندر أرنولد بيسراه فى الشباك محرزا هدفا جميلا يعلن عن التعادل بالدقيقه 41من زمن الشوط الأول.

 

بعد هدف التعادل يستفيق وست هام هجوميا ويشن هجوما عنيفا على دفاعات ليفربول عن طريق لاعبه الجزائرى سعيد بن رحمه لكن تمر كل الكرات بسلام على مرمى ودفاعات ليفربول.

 

إلى أن يطلق حكم اللقاء صافرته بالتعادل الإيجابى بهدف لمثله.

 

أما الشوط الثانى

 

لم يختلف كثيرا عن سابقه حماس من لاعبى الفريقين وهجمه وهنا وأخرى هناك ، ومن ركنيه لوست هام رأسيه قويه لكن تتصدى لها عارضه أليسون وتمنع هدفا محققا ، وبعدها بدقيقه ساديو يسدد فى الحارس ويضيع هدف أخر لكن هذه المره من ليفربول ،

ومن كره مقطوعه بمنتصف الملعب من فابينيو وساديو مانى تلعب لبابلو فورناليس طوليه خلف دفاعات ليفربول ليسجل فورناليس هدفا آخر له ولفريقه ليعلن عن تقدم الهامرز بهدفين لهدف بالدقيقه 67.

 

بعدها بدقيقتين يرد جوتا برأسيه لكن بالشبكه من الخارج.

 

وهنا تشتعل مدرجات العاصمه لندن ويتزداد المباراه قويه وحماس من الفريقين ، ومن ركنيه لوست هام يسجل زوما فى الشباك برأسيه فى أعلى الزاويه اليسرى لإليسون محرزا هدفا ثالثا للهامرز فى شباك ليفربول.

 

ويشعر يورجن كلوب بالحرج ويجرى عده تغييرات بنزول أوريجى والكنتارا ومينامينو ، وبالفعل يكافىء أوريجى كلوب عقب نزوله بتسجيله هدف بالدقيقه 83 بيسراه فى شباك حارس وست هام لتقترب النتيجه لتصبح 2/3 لوست هام.

 

فى المقابل يلجأ ديفيد مويس للدفاع بقيه الحفاظ على هذا الفوز الثمين.

 

ومن كره ثابته على رأس ساديو مانى لكن خارج المرمى بقليل لتضيع فرصه التعادل بالدقيقه الأولى من الوقت بدل من الضائع الذى إحتسبه حكم اللقاء.

 

وتشهد الدقائق الأخيره قمه الحماس والنديه ومحاوله مستميته من ليفربول للتعادل ، لكن يطلق حكم صافره النهايه بفوز ثمين وغالى للهامرز على الليفر ويخرج صلاح ورفقاؤه بهزيمه أولى بالبريمرليج هذا الموسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى