ثقافات

الحمله الاعلامية (بيئتنا حياتنا ..بأيدينا نحميها) ندوة ” تأثير الملوثات الصناعية على البيئة البحرية بالسويس (الإقتصاد الأزرق )”

 

كتب / أشرف الجمال
استمرار الحمله الاعلاميه التى تنظمها الهيئه العامة للاستعلامات لرفع الوعى البيئى لجميع فئات المجتمع تحت مسمى بيئتنا حياتنا بأيدينا نحميها ودعما للوعى البيئى والبحث العلمى والتنمية المستدامة والإهتمام بالبيئة البحرية والثروة السمكية “والإقتصاد الأزرق ” للدولة المصرية الجديدة والحديثة والرقمية نظم مركز النيل للإعلام بالسويس الهيئة العامة للاستعلامات برئاسة ا. ماجدة عشماوى اليوم ندوة ” تأثير الملوثات الصناعية على البيئة البحرية (الإقتصاد الازرق )” فى إطار حملة رفع الوعى البيئى المجتمعى على مستوى الجمهورية حاضر فيها الأستاذ الدكتور أحمد عبد الحليم استاذ التلوث البحرى وعميد المعهد القومى لعلوم البحار والمصايد بالسويس وبحضور لفيف كبير من المهتمين بالشأن البيئى والبحرى والثروة السمكية وبالتعاون مع المعهد القومى لعلوم البحار والمصايد فرع السويس وإدارة الخدمة العامة والرائدات الريفيات وطلبة المدارس والجامعات بالسويس
— وفى كلمتها الافتتاحية للندوة أعربت الإعلامية ماجدة عشماوى مدير مركز النيل للإعلام بالسويس عن أهمية وخطورة دور وسائل الإعلام المتطورة فى التوعية المجتمعية بأخطار المشاكل البيئية والصحية للتلوث البحرى بكافة الشواطئ البحرية لحدود الدولة المصرية من خلال وزارة التعليم والبحث العلمى وكلياتها المنتشرة بمحافظات مصر الساحلية حتى نضمن المتابعة والبحث العلمى والتنمية المستدامة للثروة السمكية فى مصر
— وتحدث الدكتور عبد الحليم عن ضرورة الإهتمام بكل أنواع وأشكال البحار والمحيطات التى تطل على السواحل المصرية ومتابعتها بأستمرار لرصد كافة الملوثات والمشاكل البيئية والصحية التى قد تنتقل للأسماك وبالتبعية إلى الإنسان وخاصتا المزارع السمكية والبحيرات التى تصل إلى 10 بحيرات فى مصر وكذلك المحافظة على إقتصاد البحر والحفاظ على سلامتها
— كما تحدث دكتور عبد الحليم عن أهمية البيئة البحرية من خلال القضاء على الصيد الجائر والاثراء الزراعى والبقع الزيتية والكيماويات السامة الناتجة عن التلوث الإنسانى للبيئة البحرية والناتجة عن مواتيير ومراوح السفن وعمليات الشحن والتفريغ للبضائع ونقلها للماء لعمل “الاتزان بداخلها” وفى معظم الاحيان يكون الماء ملوث وأكد عبد الحليم بأن أنواع التلوث البحرى قدتكون:— حرارية،كيماوية،تسريب،حرائق،انفجارات،بلاستيكى،
بايولوجى،صرف صحى، صرف صناعى”
— ووفى نهاية الندوة أكد عبد الحليم على خطورة تأثير التلوث على الإقتصاد الأزرق وضرورة الاهتمام بأهداف التنمية المستدامة للبيئة البحرية والمحافظة عليها وحمايتها ثم فتحت الندوة للنقاش الذى تفاعل معه الحاضرين لدعم وتفعيل المبادرة البيئة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى