الشعر

“الصحراء مغربية “.. بقلم سعاد زكي البصمجي .

“الصحراء مغربية “

صحرائُنا يا ارضَنا الطاهِره 

بتاريخِكِ شامخةً ظاهره

في قلوبِنا على الدوامِ حاضِرَه

انتِ العزةُ انتِ الذاكره 

انتِ ارضُ الأجداد 

فيكِ كُتب تاريخُ الامجاد 

انتصرَ الاحرارُ  

وانهزمَ الاوغاد

وَادِيكِ ياصحراءُ 

على حربِ الحريةِ شاهدْ

والله لصحراءِنا

نصيرُُ و حافظُُ 

وادِ الذهبِ الفَيًاض

وَادُ حبٍ وسلامْ

فوق كل حبة رمل ذهبية

بمسيرة سلمية

صمتَتِ البنادِقُ وانتهى الكلامْ 

نُشِرَ السلمُ

ودونتِ الاقلامْ 

وادي الذهبِ شاهدُُ

على استبسالِ أسلافِنا  

استشهاد أجدادِنا  

انهزامِ اعدائِنا  

في التاريخ …

كانَ يا ما كان 

كانوا الاسبان

الاستعمارُ والعُدوانْ

يا فرانكوا 

اين جيشَكَ الجَبارْ ؟

امامَ مسيرةِ مغربِ الاحرارْ …

انْدْحَرَ وانهارْ

أسلافُنا حققوا الانتصارْ

من حقنا اليومَ التباهي 

والافتخارْ 

صحرائُنا …

ارضُُ غرًاءُُ بكِ نفتخر

بين أحضانِك انتصَرنا وسننتَصِر 

سنتقدم وسنستمر 

نحن المغاربة …

فخرُنا …

نسبُنا …

ارضُنا …

تاريخُنا …

شهدائُنا …

الصحراويون …

مغاربة وطنيون 

مغاربة وحدويون 

ملكيون صادقون  

للعرش العلوي أوفياء  

نحن المغاربة …

نُلبي النداء  

أوفياءُُ للمقدسات 

مغرِبُنا دولةُ مؤسسات 

مغرِبُنا وطنُُ كبير 

بخطى ََوشموخِِ

نحو العُلا نتقدم ونسير

لن نُفرطَ في شبرِِ من وطننا الكبير 

المغربُ مغربُ النبلاء 

علمهُ يُرفرفُ عالِيا في السماء 

حبهُ يَسري في الدماء

ارضُ الخلودِ والشهداء

بناتُُ وأبناء …

رجالُُ ونساء …

نحنُ احفادُ العظماء  

مغرِبُنا وطنُُ كبير  

بخطىً وشموخ ٍِ

نحو العُلا نتقدم ونسير 

عيُونُنا …

قلُوبُنا …

على بلدِ العلماء والفقهاء …

موطنُ الابداعِ والشعراء ..

من الشمالِ الى الصحراء

للعرش أوفياء 

نحن احفادُ العظماء 

سلالةُ الشرفاء …

كلنا وراءَ ملكنا الهمام

ملك الملوك

سبط الرسول العدنان

عالي المقام 

بدرا مضيئا عند الظهور

عظيما عند الحضور 

رائد الحكمة والتدبير

صانع المغرب الكبير 

بخطى تابثة نتقدم ونسير 

سجل يا زائر 

و دون يا حاضر 

فالمغرب في صحرائه اسد ثائر 

نحن مغاربة احرار وحرائر 

نحن رسل التسامح والسلام 

تحث قيادة ملكنا الهمام 

فانعمي يا صحراء بالحريه …

انت ارض شامخة ابيه اا

انت ارض حرة مغربيه . 

فَلْيَدُمْ مغربُنا

وطنُ العُلا والصُّمُود 

وطنُ العزةِ والخُلُود .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى