أخبار عالمية

النيل للإعلام ببورسعيد يشارك في التطوير التكنولوجي والارتقاء بالخدمات

النيل للإعلام ببورسعيد يشارك في التطوير التكنولوجي والارتقاء بالخدمات
متابعة- علاء حمدي
شارك مركز النيل للإعلام ببورسعيد التطوير التكنولوجي و الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين ضمن مبادرة “خليك إيجابي ” تحت رعاية سيادة اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد ، يستمر المركز التكنولوجي لخدمة المواطنين بديوان عام محافظة بورسعيد في تبنى عدد من المبادرات في إطار الاهتمام ببناء فكر المواطن بجانب تقديم خدمات مميزه له وذلك عن طريق تعاون الجهات التنفيذية والخدمية .
حيث تستمر فعاليات مبادرة ”خليك إيجابي “ ضمن برنامج ” نتضامن لنتكامل ” بإشراف المهندسة رشا شريف مدير المركز التكنولوجي لخدمة المواطنين بالتعاون مع مركز النيل للإعلام ببورسعيد ،حيث تم تنفيذ لقاء بحي العرب بقيادة سيادة اللواء محمد يسري رئيس الحي وذلك بنادي الطفل باستهداف عدد من الشباب من المتدربين و اعضاء النادي بحضور الاستاذة مريم عازر مدير نادي طفل حي العرب و الاستاذة سماح حامد مدير مركز النيل للاعلام و الاستاذ محمد البرهامي مسئول البرامج بمركز النيل
وحاضر خلال الندوة المهندسة رشا شريف مدير المركز التكنولوجي لخدمة المواطنين بالمحافظة ، وافتتحت الندوة بكلمة حول معني كلمة إيجابي واننا يجب علينا كشباب ان نتخذ الاسلوب الإيجابي في جميع سلوكياتنا ونحدد هدفنا لنستطيع الوصول إليه و تمت الاشارة الي أهميه المراكز التكنولوجية وأهميه مركز تكنولوجيا ديوان عام محافظه بورسعيد بالأخص بالنسبة للمواطن ببورسعيد لتسهيل تقديم الخدمة بجودة أعلى ووقت أقل و بشكل ميسر ،
و تمت الاشارة الى ان ندوة اليوم ضمن برنامج نتضامن لنتكامل وتم التعريف بأهدافه واهميته تحت شعار ” خليك ايجابي” بمشاركة مركز النيل للإعلام
واستكمل الحوار للتعريف بأهداف المبادرة كتنمية قدرات الشباب و المراهقين للتعرف على أحلامهم و تحديد أهدافهم و التخطيط لمستقبلهم واستغلال كامل طاقتهم ، وتدريبهم على مهارات التفاوض والاتصال الفعال و القيادة والتفكير الإبداعي ، للعمل على بناء قدراتهم في مجال صنع القرار مع إلقاء الضوء على أهم المشروعات القومية التي يتم إنجازها في مصر بشكل عام وفى محافظة بورسعيد بشكل خاص
و تعريفهم بأهم مجالات سوق العمل بالمحافظة و أن للوقت قيمة كبيرة يجب استثمارها وأنه يوجد الكثير من الاساليب الحديثة التي تستهدف تنمية وتطوير الشخصية عن طريق منصات تدريب مجانية متاحة للجميع وتم التأكيد علي ضرورة توجه الشباب نحو ثقافة العمل الحر و ريادة الاعمال التي تعتبر التوجه الرئيسي لبناء المستقبل وضرورة تنمية مهارات الخريجين لتتناسب مع سوق العمل المطلوب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى