مفالات واراء حرة

المتاجرون بالدين والمتطاولون علي العقائد وجهان لعملة واحدة

 

بقلم : محمد سيد سليمان

مرت علينا حقبه من الزمن استغلتها جماعه مارقه واثمه في اختزال الدين لاهدافهم الدنيئة

فزهقوا الأرواح البريئة وعمدوا علي كراهية الديانات السماوية ولما آفاق الشعب المصري من الخديعة وفضحهم من القيادة الرشيدة، وقف الشعب المصري خلف قيادته حفاظاً علي وطنه وسماحة دينه من الأفكار المسمومة ومكر الخديعة ولكن
في الآونة الاخيرة خرجت علينا ابواق اعلاميه علمانية عبر قنوات فضائية من شأنها التطاول على ثوابت الدين المعلومة من الكتاب والسنة بالضرورة، فمنهم من رآي لا جدوي من تدريس القرآن للتلاميذ وحذفه من المناهج وآخرين أنكروا غطاء الرأس للتلميذات وعدم إجازة الصلاة بالمدارس،

علاوة على استضافتهم مما يدعون مفكرين وشيوخ للتشكيك فى ثوابت الدين من الكتاب والسنة، وليس عند هذا الحد بل يتسارعون علي هدم مؤسسة الازهر والنيل من شيخها كل ذلك آثار لغط المواطنين والشارع المصري وفتح الباب على مصرعيه للتطاول على كتاب الله وسنة رسوله الكريم واقربها ما يصدر من المشلوح ذكي بطرس علما بأن السيد الرئيس دائما مايحذر في المحافل الدولية واللقاءات الداخلية من العبث بالعقائد لأن ذلك يثير الكراهية والطائفية وأن شعب مصر متدين بطبعه

فيظهر لنا جلياً ان الجماعات الإرهابية والعابثين بالعقيدة الإسلاميه كلاهما وجهان لعملة واحدة منهجهم المتاجرة بالدين لخدمة أجندات خارجيه وإثارة الفتن والبلبله وعدم الاستقرار، وسبق أن شددتم سيادة الرئيس بعدم السماح بخداع الشعب المصري ومس عقيدتة الحنيفه ، بكم فخامة الرئيس مصر تسع الجميع متحابين في ظل الجمهوريه الجديده يداً بيد للبناء والتنمية شعارها الدين لله والوطن للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى