عام

خبير آثار يصحح للقمنى: جبل موسى ليس هو جبل التجلى

عماد اسحاق
ردًا على الحلقة المذاعة على فضائية القاهرة والناس يوم 25 أكتوبر وإعادتها يوم 10 نوفمبر مع الدكتور سيد القمنى عن التجلى الأعظم أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أنها تنطوى على العديد من المغالطات التاريخية أهمها المغالطة التى تتنافى مع عنوان الحلقات نفسها حيث قال نصًا ” جبل موسى هو جبل التجلى وليس جبل كاترين ” وقد أدخل كل الجبال فى بعضها دون الوقوف على حقيقية تاريخية مؤكدة وذلك نتيجة قراءة فقط فى التوراة والتشعب فى موضوعات متفرقة لا علاقة لها بجبل التجلى دون دراسة علمية تاريخية أثرية من خلال آيات القرآن الكريم والتوراة والأحداث التاريخية والآثار واستنباط الحقيقية كاملة
ويؤكد الدكتور ريحان من خلال دراسة علمية ميدانية سجلها فى كتابه ” التجليات الربانية فى الوادى المقدس طوى” الذى صدر هذا العام أن جبل موسى يواجه جبل التجلى حيث وقف نبى الله موسى على الجبل وأمامه جبل التجلى وهو الجبل الذى تجلى له سبحانه وتعالى فدكه، ويقع جبل التجلى إلى الشمال الشرقى لجبل موسى، وقد عرف بهذا الاسم نتيجة لحادثة التجلى الشهيرة حيث تجلى عليه المولى عز وجل حينما سأل نبى الله موسى ربه أن يراه، كما ورد فى القران الكريم }وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا{ وبهذا النص القرآنى فإن جبل موسى هو الجبل الذى جاءه نبى الله موسى طبقًا لميقات ربه ثلاثون يومًا وزيدت إلى أربعون يومًا وهو الجبل الذى تلقى من عليه لوحى الشريعة ويطلق عليه عدة مسميات منها جبل موسى وجبل المناجاة وجبل الشريعة وجبل سيناء، أمّا جبل التجلى فهو الجبل الذى نظر إليه موسى حين طلب رءية المولى عز وجل وهو يقف على جبل موسى حيث تجلًى سبحانه وتعالى فدك الجبل على مرأى من نبى الله موسى حتى صعق نبى الله موسى من هول الموقف
ويوضح الدكتور ريحان أن اللى سبحانه وتعالى تجلًى فدك الجبل وتجلى عند شجرة العليقة المقدسة ” موقعها حاليًا داخل دير سانت كاترين ” لنبى الله موسى حين رحلته الأولى فى سيناء وحيدًا فكان نورًا فى شجرة خضراء تحترق ولم تطفيء خضرة الشجرة ومائيتها النار ولم تحرق النار الشجرة التى ظلت مشتعلة بنور المولى عز وجل من وراء العليقة المقدسة }إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى{ ومن هذا الوقت فقد حلت البركة على كل سيناء طبقًا للآية الكريمة }فَلَمَّا جَآءَهَا نُودِىَ أَنۢ بُورِكَ مَن فِى ٱلنَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَٰنَ ٱللَّهِ رَبِّ ٱلْعَٰلَمِينَ{ سورة النمل آية 8 والبركة هنا لا تقتصر على ما حول الشجرة فقط بل على كل سيناء
وينوه الدكتور ريحان إلى أن الصعود إلى جبل موسى الآن يتم عبر ثلاثة طرق، الأول يعرف بطريق السلالم صعودًا حتى فرش إيليا وهى طريق مختصرة مهدها الرهبان منذ عهد بعيد وجعلوا لها سلمًا من الحجر الغشيم مكون من 3000 درجة وتم ترميمه عام 1911م، وعلى الجبل نبع ماء كان يعيش بجوارها أحد النسّاك وكنيسة الأقلوم، وهناك قنطرتين من الحجر الجرانيتى على شكل عقد نصف دائرى، قيل أنه كان يجلس عند كل قنطرة راهب أو أكثر يتقبل الاعتراف من الزوار ويكتب أسمائهم وبعد القنطرة الثانية نجد منخفض بين الجبال يسمى (فرش إيليا) وهناك كنيسة موسى النبى وبجانبها كنيسة إيليا النبى وبهذه الكنيسة مغارة متسعة قيل أنها المغارة التى سكنها إيليا النبى عند مجيئه إلى جبل حوريب (ملوك 1 ص19) ، ومنها إلى قمة الجبل 750 درجة صخرية أخرى، وهو وادى مفتوح متسع ويتفرع لعدة جهات منها منطقة فرش اللوزة ويضم بقايا قلايات وكنائس وبئر يطلق عليه بئر موسى وسد قديم وأشجار سرو ونبق ولوز، إضافة إلى شواهد أثرية ترجع إلى الفترة النبطية أعيد استخدامها كقلايا للرهبان منتشرة فى المكان، وهى المحطة الأخيرة على جبل موسى قبل الوصول إلى القمة، كما يوجد محجر قديم كان يقطع منه الصخور التى استغلت لبناء الكنيسة القديمة على قمة جبل موسى فى الفترة البيزنطية، أما قمة الجبل فتحوى أطلال كنيسة ترجع إلى فترة الامبراطور جستنيان فى القرن السادس الميلادى، وكنيسة الثالوث الأقدس وترجع إلى سنة 1937م، ومسجد يرجع إلى الفترة الفاطمية فى القرن الثانى عشر الميلادى، إضافة إلى دورات المياه القديمة ومصلى الكهف.
ويتابع الدكتور ريحان أن الطريق الثانى هو طريق عباس باشا (طريق الجمال) الذى مهده عباس باشا والى مصر فى القرن التاسع عشر للصعود إلى قمة الجبل موسى ويبدأ من شرق الدير إلى رأس جبل المناجاة وعلى قمته كنيسة صغيرة قيل أنها قائمة على أطلال دير قديم للراهبات، والطريق الثالث هو طريق وادى الأربعين حيث يصعد إلى الجبل عبر وادى اللجاه المعروف بوادى الأربعين ويبدأ من شرق الدير إلى رأس جبل المناجاة وعلى قمته كنيسة صغيرة قيل أنها قائمة على أطلال دير قديم للراهبات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى