أخبار فنية

الأغنية والعدوان الثلاثي

بقلم د.إبراهيم خليل إبراهيم

قامت الأغنية بعناصرها المتضمنة المؤلف والملحن والمطرب بدور عظيم تجاه الوطن خلال العدوان الثلاثي الذي قامت به إنجلترا وفرنسا وإسرائيل على مصر عام 1956 بسبب غيظهم من إعلان الزعيم جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس وكانت أغنيات كوكب الشرق أم كلثوم بمثابة الدعم المعنوي لمجاهدي بورسعيد أيام العدوان الثلاثي وغنت ( صوت السلام ) كلمات الشاعر بيرم التونسي ولحن الموسيقار رياض السنباطي وكتب إسماعيل الحبروك ياأغلى اسم في الوجود ولحنها محمد الموجي وغنتها نجاح سلام التي كانت فارسة اللحظة وقد قال الإذاعي أحمد سعيد مدير إذاعة صوت العرب الأسبق : ( إن صوت نجاح سلام كان أول صوت انطلق في إذاعة صوت العرب بعد أربع ساعات من بدء العدوان الثلاثي على مصر وذهبت فايدة كامل إلى مكتبة مدبولي فى ميدان سليمان باشا بوسط البلد تقلب فى دواوين الشعر فوقعت عيناها على قصيدة فى ديوان زميلها فى كلية الحقوق الشاعر كمال عبد الحليم يقول مطلعها :
هذه أرضى أنا وأبى مات هنا ..
وأبى قال لنا مزقوا أعدائنا
ففرحت فرحا شديدا بهذا النشيد وفجأة وجدت الشاعر كمال عبد الحليم يمر من أمامها فى نفس المكان فأخذته مباشرة إلى مكتب محمد حسن الشجاعى رئيس الإذاعة وهما فى الطريق وعندما علم الشاعر كمال عبد الحليم بنيتها لغناء قصيدته أضاف :
دع سمائى فسمائى محرقة ..
دع قناتى فمياهى مغرقة
واحذر الأرض فأرضى صاعقة
وعلى أثر ذلك اتصلا بزميلهما الموسيقار على إسماعيل الذى قابلهما فى الإذاعة وفى نفس الليلة انطلق هذا النشيد مدويا فى سماء مصر كلها وما كادت الإذاعة تردده حتى هب المواطنين للدفاع عن القناة بأرواحهم وكانت هذه الأغنية بمثابة الوقود التي أشعلت معنويات الشعب المصري والعربي وقال الرئيس جمال عبد الناصر : ( هذه الأغنية بمثابة المدفعية الثقيلة لنا وهذا هو الفن الذي نحتاجه في هذه اللحظات الخطيرة من تاريخ أمّتنا ) وقد أصابت الأغنية القوات المعتدية بالرعب حتى أن مسئولا بريطانيا صرح عبر إذاعة BBC العربية قائلا : لو استطعنا إرسال عشرين طائرة لإسكات هذا الصوت لما ترددنا فى إرسالها.
أيضا كتب الشاعر إسماعيل الحبروك أغنية أمانة عليك أمانة يامسافر بورسعيد أثناء حرب 1956 ولجنة الرقابة اعترضت عليها فصعد إسماعيل فذهب إسماعيل الحبروك إلى المسئولين في اللجنة لمعرفة سبب الرفض ووجه الاعتراض فأخبروه بأن جملة ( لتبوس لي كل إيد ) تحمل بعض المهانة فقال : إن من يذهبون إلى الحرب ويستشهدون مبشرون بالجنة وكل شخص يتمنى أن يقبل يد المبشرين بالجنة ) فاقتنعت لجنة الرقابة بكلامه ولحن الكلمات الموسيقار محمد الموجي وغنتها شادية وحققت نجاحا كبيرا وفي الثالث والعشرين من شهر ديسمبر عام 1957 احتفلت مصر للمرة الأولي بعيد النصر وغني عبد الحليم حافظ تحت راية بور سعيد كلمات الشاعر عبد الفتاح مصطفي والحان محمد الموجي.
وغنى عبد الحليم حافظ أغنية حكاية شعب والتي جسدت كفاح المصريين من أول الاستعمار البريطاني وتأميم قناة السويس والعدوان الثلاثي وبناء السد العالي وانتصار الشعب والتفاف الشعب المصري حول الزعيم جمال عبد الناصر وأغنية حكاية شعب كلمات الشاعر أحمد شفيق كامل ولحن كمال الطويل وغناها عبد الحليم حافظ فى حفل وضع حجر أساس مشروع السد العالى فى شهر يناير عام 1960 ويعتبر محمد قنديل من المطربين الذين غنوا لأي مناسبة قومية مرت فى تاريخ مصر المعاصر وبعد خطاب التأميم غنى مرشد القنال كلمات عبد الفتاح مصطفى ولحن عزت الجاهلى وغنى أيضا سفينة رايحة وسفينة جاية ويا ريس البحرية يامصري كما غنى صباح الانتصار كلمات إمام الصفطاوي ولحن عبد الرؤوف عيسى وغنى كارم محمود يارتني من بورسعيد كلمات إسماعيل الحبروك وألحان زكريا أحمد كما كتب أحمد خميس أغنية بورسعيد ولحنها وغناها فريد الأطرش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى