أخبار الإمارات

جامعة الإمارات تُكرّم الفائزين بالمراكز الأولي في الهاكثون العالمي

جامعة الإمارات تُكرّم الفائزين بالمراكز الأولي في الهاكثون العالمي
كتب – علاء حمدي
حصد فريق طلابي من كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول في الهاكثون العالمي في تصميم تطبيقات واجهة الدماغ الحاسوبية في مؤتمر معهد أنظمة مهندسي الكهرباء والإلكترونيات وجمعية التحكم الآلي.
وقام معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات صباح اليوم باستقبال الطالب خليل إبراهيم البلوشي والطالب أحمد شيمي والطالب محمد عبد الجبار الذين شاركوا في المسابقة تحت إشراف الدكتور بلقاسم عبد القادر نصر الدين.
وأشاد معاليه بإنجازات الطلاب قائلاً: “يُعدّ فوزكم خير دليل على نجاح جامعة الإمارات في دعم البحث والتعليم للنهوض بالعلم والتطبيق العملي للتقنيات الذكية. كما يسعدني أيضًا مشاركة طلابنا في حدث عالمي يتيح لهم التواصل وبناء العلاقات مع الطلاب والباحثين في مجالهم، خاصة وأن تعاون الطلاب على هذا النحو، يتيح لهم بناء روابط وأفكارًا مبتكرة. وستواصل جامعة الإمارات إيلاء أهمية كبيرة للأنشطة الدولية لطلابنا، وتوفير كل الدعم اللازم لهم للاستفادة من فرص مثل هذا المؤتمر والمنافسة العالمية “.
أشار الدكتور بلقاسم “أن المشاركة في المؤتمر تُسهم بشكل فعّال في تعزيز جهود الكلية والجامعة في إعداد خريجين مبتكرين ومبدعين ومستعدين للمستقبل. حيث تمكن الفريق الطلابي من تطوير نظام اتصالات آليٍ يقرأ سجّل نشاط الدماغ (مخطط كهربية الدماغ) ويترجمه إلى أوامر تسمح للمستخدم بالتحدث إلى الآخرين. ويساعد هذا النظام أصحاب الهمم المصابين بالشلل بسبب السكتة الدماغية أو إصابات النخاع الشوكي أو العنق أو الصم والبكم”.
من جانبه عبّر قائد الفريق الطالب البلوشي عن سعادته بحصوله على هذه الجائزة. قائلاً: يُعدّ هذا الفوز ثمرة العمل الجاد والاجتهاد لساعات طويلة. إضافة إلى الدعم غير المحدود من الكادر الأكاديمي، الذي أسهم في فتح آفاقنا نحو الابتكارات وصقل مهاراتنا التي تمكننا من التنافس عالمياً بثقة مع الطلاب في العديد من المجالات “.
وأوضح: “يتميّز مشروعنا باحتوائه على مُحرّك تحويل الكلام إلى نصوص، مما يُتيح للمستخدم قراءة الحديث وتفعيل نظام الرد الآلي. الذي يعتمد على تقنية المعالجة اللغوية العصبية وخاصية تحريك أجزاء الروبوت عن طريق إرسال أوامر إلى الدماغ “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى