مفالات واراء حرة

حوافز منظومة التطوير الجديدة

كتب السيد شلبي
عندما يتم التطوير من المرحلة الإبتدائية بصفوفه حتى الفصل الرابع يجب مراعاة الشمولية والتكامل بين كل من يشارك في هذه المنظومة لكي نبدأ على أساس قوي متين لايشوبه شائبة لكي يكون التطوير فعالاً ويؤتي أكله… فبداية المشاكل قررت الوزارة تدريب المعلمين على التطوير وهذا شئ محترم وتم التأكيد على المعلمين بأنهم سيحصلوا على حافز التطوير…. وعندما تم التطبيق على أرض الواقع ظهرت المنغصات ومفخخات وتضارب القرارات وصناعة الأزمات وخصوصا عند كيفية توزيع الحوافز على المواد الأساسية فقط مستبعدين المهارات المهنية والتكنولوجيا بالرغم من أن لهما ألأولوية المستقبلية في الأعوام المقبلة والتسلسل التطويري …. وبالتالي لهم الحق في الحوافز مثل بقية مدرسي المواد الأساسية فهم مؤهلات عليا بدرجة خبير ويتمتعوا بالكفاءة التربوية المدربة اللازمة للتطوير … وهنا الطامة الكبرى فهناك معلمين أقل في المؤهل والخبرة داخل المنظومة تم إدراجهم في الحوافز… وكأنها عملية فلترة وتضييق للحوافز حتى تتم في أضيق نطاق لدرجة التناقض والتضارب فكيف لمعلم المهارات المهنية ومعلم التكنولوجيا وهم أساس التطوير لهذه المنظومة أن يتم إستبعادهم من حوافز المنظومة وفي نفس الوقت يقومون الآن في ظل المنظومة الجديدة بتدريس مواد أساسية مثلها مثل بقية المواد من لغة عربية وانجليزي ورياضيات وتاريخ وعلوم وتضاف للتقويم ب ١٠٠ درجة .. أليس هذا بتناقض
يتسبب في خلل المنظومة وارتباك من شأنه أن يسبب الظلم والقهر والإرهاق النفسي لمعلمي المنظومة الجديدة فكيف نفرق بينهم وهم داخل منظومة واحدة أقرتها الوزارة وقامت بتدريبها وتأهيلها لهذا التطوير..
فبرجاء رفع هذا الظلم الواقع..
تعليق واحد
أعجبني

تعليق

تعليق واحد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى