أقاليم ومحافظات

ختام فاعليات ورشة عمل لمناهضة العنف ضد المرأة التى نظمتها مؤسسة نساء الجنوب وجامعة أسوان

كتب- خالد شاطر

 

ختام فاعليات مناهضة العنف ضد المرأة التى نظمته مؤسسة نساء الجنوب بالتعاون مع الشركة الإنسانية بجامعة أسوان ونادى التجديف للرياضيات المائية وشركة إكسيوت وذلك تحت شعار سوا نصل لحياة خالية من العنف القادم على النوع الاجتماعي للقضاء على العنف ضد المراة.

وأوضحت صافيناز محمد رئيس مجلس امناء مؤسسة نساء الجنوب، ان الحلقة النقاشية، ننفذها فى إطار التعريف بقضايا العنف ضد المرأة، بحضور نخبة من الخبراء والمهتمين بهذه النوعية من القضايا، وذلك على ضوء المشاركة فى فاعليات ال ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة والتى تحمل هذا العام شعار (اتحدوا)

وأضافت الدكتوره حمدية بشير إستشارى مؤسسة نساء الجنوب، ان الهدف من تنظيم اللقاء، هو زيادة الوعي المجتمعي حول مخاطر العنف ضد النساء والفتيات في المجتمعات المحلية ورصد ومناهضة العنف ضد النساء والفتيات.

وأضافت أن المراة تعانى الكثير من إشكال العنف الذى يمارس ضدها، من بينه إرتفاع معدلات وحالات الطلاق داخل المجتمع الأسوانى، حيث رصدت مؤسسة نساء الجنوب وجود اكثر من 2934 حالة طلاق وقعت خلال عام 2019

وأوضحت اننا نستهدف أيضا بناء وعي عام مجتمعي عن أهمية مناهضة العنف ضد المرأة، وعدم التسامح مع العنف ضد النساء والفتيات.

وأضاف الدكتور علي السمان المستشار القانونى لمؤسسة نساء الجنوب، ان تهميش دور المراة سياسيا، وعدم تقلدها المناصب الإدراية والسياسية وحرمانها من حقوقها فى الميراث وغيره يعد أشكال للعنف ضد المراة.

، حتى ان 75% من السيدات المترددات على المحاكم لا يحصلن على حقوقهن بالشكل المطلوب، وخاصة فى قضايا النفقات، وضم الأطفال، وأحكام مسكن الزوجية.

نظمت مؤسسة نساء الجنوب ( سوا) بالتعاون مع جامعة أسوان، حلقة نقاشية حول مناهضة العنف ضد المرأة بكل أشكاله وصوره وذلك بنادى التجديف والرياضات المائية بأسوان، تحت شعار (اتحدوا) سوا نصل لحياة خالية من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

و شهد فعاليات الحلقة النقاشية المستشار خالد حمد رئيس محكمة الإستئناف العالى بأسوان، و الدكتور عبد المنصف رشوان عميد المعهد العالى للخدمة الإجتماعية السابق بأسوان، و صافيناز محمد رئيس مجلس امناء مؤسسة نساء الجنوب، وطلاب جامعة أسوان والمعهد الفنى الصحى.

وقال المستشار خالد حمد رئيس محكمة الإستئناف العالى بأسوان، فى تعريف العنف الممارس ضد المرأة بأنه أي فعل عنيف يمارس ضد المرأة، ويترتب عليه أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية.

، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة، وقد انتشر العنف ضد المرأة في المجتمع بطريقة لافتة ، والذي تعددت أسبابه، وهو ما يشكل خطورة عليها وعلى الأجيال القادمة.

ولفت أن المشرع المصرى عقب ثورة يناير 2011 غلظ العقوبات فى القانون فى جرائم العنف بكافة أشكالة والتى من بينها العنف ضد المرأة.

و أوضح أنه رغم ذلك لم نصل إلى مرحلة الردع الكامل فى هذه النوعية من الجرائم، لحساسية تناول قضايا المراة داخل المحاكم، وحرص الكثير من الأسر على عدم التقاضى فى جرائم العنف ضد المرأة نظرا لتقاليد وثقافة المجتمع السائدة.

مطالبا بضرورة نظر قضايا المرأة بشكل عام بعيدا عن أروقة المحاكم التقليدية على غرار محكمة الأسرة نظرا لحساسية هذه القضايا.

فيما تناول الدكتور عبد المنصف رشوان عميد المعهد العالى للخدمة الإجتماعية السابق بأسوان، أشكال وأسباب ومظاهر العنف ضد المرأة.

وحذر من ظاهرة خطيرة إنتشرت فى المجتمع المصرى حاليا، وهى ظاهرة قتل الأزواج لزوجاتهم والعكس، نتيجة لتدنى مستوى الأخلاق والمعاير التى تحكم طبيعة المجتمع والأسرة المصرية.

خالد شاطر

كاتب صحفى ومدير عام بجريدة صدى مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى