Uncategorized

من يعيد حق الشهيد ؟

من يعيد حق الشهيد ؟

كتب د٠إبراهيم خليل إبراهيم

من أبطال مصر البطل الشهيد الطيار طلال سعد الله ابن منطقة نصر الدين بمحافظة الجيزة ففي يوم 21 أبريل عام 1970 صدرت الأوامر للبطل الطيار طلال سعد الله للقيام بطلعة جوية لقصف مواقع صواريخ الهوك الإسرائيلية وبعد أن استدار البطل بطائرته ليعود لقاعدته بعد تنفيذ مهمته أصيبت طائرته ولم يكن أمام البطل الطيار طلال سعد الله إلا أن يقفز بالمظلة.. ولكن البطل إيقن انه لا مفر من الاستشهاد داخل طائرته نظرا لاشتعال النيران بها ولم يفقد البطل أعصابه واتخذ قراره وهو الاندفاع بطائرته إلى موقع صواريخ آخر وتدميره وسيطر البطل الطيار طلال سعد الله على أعصابة والنار تكاد تلتهم كل جزء من أجزاء الطائرة وفتح اللاسلكي وقال للقاعدة : ( أنا في الطريق إلى قاعدة الصواريخ.. وداعا ) واتجه ناحية الهدف الجديد واندفع بطائرته بأقصى سرعة وهى أشبه بقطعة من اللهب إلى قاعدة الصواريخ هوك وهوت طائرته فوقها بين ذعر جنود العدو ودهشتهم وأباد كل من فى الموقع من أفراد و معدات واستشهد البطل الطيار طلال سعد الله في بالوظة بشمال سيناء .
أطلق على البطل الطيار طلال سعد الله الطيار الكاميكازي تشبيها له بالطيارين الانتحاريين في الجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية وبذلك يعد البطل الطيار الشهيد طلال سعد الله أول كاميكازي عربي.
يوم الثلاثاء الموافق 28 إبريل 1970 ومن جامع عمر مكرم بميدان التحرير خرجت ثلاثة نعوش ملتفة بأعلام مصر فوق ثلاثة عربات عسكرية لثلاثة من شهداء مصر من الطيارين الذين استشهدوا وهم يؤدن واجبهم على جبهة القتال وهم : البطل الشهيد طيار فاروق جاد الرب قنديل الذي أستشهد فوق رأس سدر بجنوب سيناء بعد تدمير مواقع العدو هناك يوم 19 إبريل 1970.
البطل الشهيد طيار محمد عبد الجواد الذي أستشهد بعد تدميره لطابور مدرع للعدو متحرك على الطريق الساحلى بين العريش ورفح فى عمق سيناء يوم 25 إبريل 1970 وتحول ميدان التحرير لكتلة متلاحمة من البشر الذين جاءوا للمشاركة فى الجنازة الشعبية التى تحولت إلى مظاهرة كبيرة تنادى بالثأر لدم الشهداء وشارك فيها أسر الشهداء وأنور السادات نائب رئيس الجمهورية جمال عبد الناصر والفريق محمد فوزى وزير الحربية وعدد من سفراء الدول العربية وسار موكب الشهداء من مسجد عمر مكرم حتى جامع شركس وسط حشود بشرية ومشاركة للأهالى من شرفات ونوافذ البنايات على طول الطريق وبعدها نقلت الجثامين الطاهرة إلى مقابر الشهداء بالخفير على طريق صلاح سالم.
أطلق اسم البطل الشهيد الطيار طلال سعد الله على أحد الشوارع الكائنة بالقرب من مسجد نصر الدين بأول الهرم تنفيذا لمطلب الرئيس جمال عبد الناصر ولكن إزيل اسم البطل ووضع بدلا منه ترعة الزمر نطالب بعودة اسم البطل الشهيد الطيار طلال سعد الله على الشارع .
نطالب اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة بعودة اسم البطل الشهيد طيار طلال سعد الله على شارعه وهذا حقه علينا لأنه قدم حياته لتحيا مصر ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى