أقاليم ومحافظات

إبن النوبة وأسوان الطفل ”مهند عماد ” يتحدى الإعاقة وصاحب فكرة تدريس مادة احترام الآخر فى المدارس والجامعات

كتب – خالد شاطر

 

تحدى إبن النوبة الطفل مهند عماد الإعاقة والصعاب الطفل “مهند عماد”.. يبلغ من 12 سنة.. جذوره من محافظة أسوان بلاد النوبة .. اتولد وعايش فى القاهرة.. “مهند” اتولد وعنده عين فيها ضمور والعين التانية فيها مشاكل فى العصب البصري والقرنية.. جميع الظروف خارجه عن إرادته ده كان ممكن يكون سبب منطقي إن حياته تنتهي قبل ما تبتدي أساساً بس عشان هو عنده عزيمة تحدى الصعاب وأصبح بطل فى السباحة.

والدة “مهند” كان لها دور مهم فى حياته عندما قررت تذهب يومين كل أسبوع عندما كان عمره 9 شهور من مدينة العاشر من رمضان للقاهرة عشان تاخد كورس تأهيل أسري فى مركز رعاية الأمومة والطفولة..

هدف الكورس كان مساعدة الأم إنها تتعامل مع الطفل اللي لسه ماوقفش على رجليه، ومساعدته هو كمان إنه يبدأ حياته وتعليمه بشكل طبيعي.. الكورس كانت نتيجته ناجحه لإن كان وراه أم عملت كل جهدها لتساعد إبنها “مهند” وبدأ جلسات تنمية المهارات الخاصة فى نفس المكان ودخل حضانة قصر النور فى جسر السويس

، وبعدها اتنقلت الأسرة كلها للقاهرة لتبدأ رحلة تعليمه فى مدرسة المكفوفين..

حتى أصبح “مهند” بطل فى السباحة حصل على بطولة الجمهورية فى سباحة المكفوفين وحصل على ميداليات كتيره آخرها 3 ميداليات ذهب فى بطولة كأس مصر 2019 فى سباقات 100 متر حرة، و50 متر باك.. حفظ القرآن الكريم بالكامل وأخد شهادات تقدير من الإدارة التعليمية.. بقي صولو فى فريق كورال الأوبرا لذوي الإحتياجات الخاصة وأخد جوايز فى مسابقات الغناء آخرها المركز الثاني فى مسابقة مهرجان الموسيقي العربية..

السنة اللي فاتت، واتكرم من وزيرة الثقافة الدكتورة “إيناس عبدالدايم”..

فى ديسمبر الماضى تم إختيار “مهند عماد” سفير للطفولة لأصحاب ذوي الهمم خلال فعاليات احتفالية “قادرون باختلاف”.. وأثناء كلمته قدام الرئيس “عبدالفتاح السيسي” طلب “مهند” من الرئيس تدريس مادة “احترام الآخر” في المدارس والجامعات، وكان الأجمل هو الموافقة الفورية من الرئيس على مقترح “مهند”..

“مهند عماد” طفل مكافح تغلب على جميع الظروف وهزم الخوف والفشل من داخله وأصبحت العزيمة تدفعه للنجاح ليصبح بطل فى السباحة

على مدار 9 أشهر، تحول الطفل الكفيف البسيط، إلى نور بمجال التعليم، ووضع بصمة ضخمة خاصة به سيسير عليها الأجيال القادمة، تحمل تحقيق حلمه ودعوته بتدريس مادة “القيم واحترام الآخر” بالمدارس، الذي تم الاستجابة له في مطلع الشهر الجاري، ليكرمه الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، خلال افتتاح الجامعة المصرية اليابانية للعلوم بالإسكندرية، وجامعات أهلية أخرى، ومشروعات للتعليم العالي.

الطفل مهند عماد، من ذوي الاحتياجات الخاصة، برز في احتفالية “قادرون باختلاف”، لذوي الاحتياجات الخاصة العام الماضي، في ديسمبر 2019، بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإعاقة بمركز المنارة، والتي حضرها الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث طالب الطفل، بتدريس مادة “احترام الآخر” في المدارس والجامعات، في كلمة له بالاحتفالية، ليجيبه الرئيس “يا مهند هتتعمل فورًا”.

اقتراح مهند عماد، سفير الطفولة لأصحاب ذوي الهمم، يرجع إلى أن أصدقاءه في الحضانة يتم التنمر عليهم من بعض الأشخاص لذلك قرر عرض الفكرة على الرئيس، موضحًا أن هدف تدريس المادة في المدارس والجامعات هو نشر الوعي واحترام وتقدير المواطنين بعضهم لبعض، وفقا لحديث الطفل،

خالد شاطر

كاتب صحفى ومدير عام بجريدة صدى مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى