أقاليم ومحافظات

” إعلام بورسعيد ” يعرض رأى الإسلام حول تنظيم الأسرة

” إعلام بورسعيد ” يعرض رأى الإسلام حول تنظيم الأسرة
متابعة : علاء حمدي
نظم مركز إعلام بورسعيد ندوة بعنوان ” الإسلام وتنظيم الأسرة ” في إطار حملة الإعلام السكانى التى اطلقها قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات تحت شعار ( سعادتك وصحتك فى تنظيم أسرتك ) لطالبات مدرسة بورسعيد النموذجية الثانوية الفنية للتمريض
ضمن زيارة قامت بها المدرسة لمجمع إعلام بورسعيد للتعرف على الأنشطة التى يقدمها مركز إعلام بورسعيد حيث تمت الزيارة بحضور الأستاذ عصام صالح مدير المركز والأستاذة نيفين بصلة مسئول الإعلام السكاني و من فريق العمل بالمدرسة الأستاذة هبه الشربينى اخصائي اجتماعى والأساتذة منى فاروق و الأستاذة مروه العزبى تحت اشراف الدكتورة انجى ابراهيم الغريب مديرة المدرسة و حاضر خلال الندوة فضيلة الشيخ ياسر مجاهد رئيس اللجنة الدينية بالمجلس الأعلى للثقافة ببورسعيد .
واستهل الأستاذ عصام صالح اللقاء بالحديث عن أهمية الزيارة و الندوة للتعريف بأنشطة مركز إعلام بورسعيد و دوره الهام في التوعية بقضايا التنمية الهادفة لتطوير المجتمع و أن القضية السكانية و توعية الشباب بكافة جوانبها في مقدمة تلك القضايا .
و تحدث الشيخ ياسر مجاهد مؤكداً ان الاسلام دين يتماشى مع الفطرة الانسانية السليمة ويراعى حاجات الناس بما يعود عليهم بالخير والسعادة فى حياتهم و أنه وضع ضوابط لجميع امور حياتنا وأن تنظيم الاسرة يساعد علي حسن تربية الابناء ليكون لهم دور في بناء المجتمع .
وأكد على أن الخالق سبحانه و تعالى قد منح الانسان عقلاً يفكر به ويختار بين البدائل التى تهدى له حياة افضل وقد أعطى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم للانسانية منهج للاختيار والحصول على الأفضل فقال ” أنتم أعلم بشئون دنياكم ” وتنظيم الأسرة احد الركائز التى يبنى عليها المجتمع حيث يراعى فيه حقوق الجميع فالقضية ليست بكثرة العدد ولكن بالكيف فقال عليه الصلاة والسلام ” المؤمن القوى خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف وفى كل خير ” صدق رسول الله .
وأكد مجاهد على أن الاسلام أباح وسائل تنظيم الأسرة فلا تعارض مع الدين بما يحقق للانسان السعادة فى الحياة و أن تنظيم الاسرة يساعد الأسرة على العيش بصحة وسعادة وفي إطار إمكانياتها ومسؤلياتها و ضرورة أن يقوم الزوجان بتخطيط توقيت إنجاب الأطفال وعددهم والفترة الزمنية التي تمر بين إنجاب كل طفل وآخر وذلك بغرض تقليل احتمال تعرض الأمهات والأطفال لمخاطر الحمل والولادة في المراحل الخطرة من العمر .
وفى سياق متصل أشار الشيخ ياسر الى أن المباعدة بين فترات الانجاب تحافظ علي صحة الام وتعطي الطفل حقه في الرضاعة الطبيعية كما قال الله تعالي ” والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة ” صدق الله العظيم و ان تنظيم الأسرة يساعد علي توفير الجو النفسي الملائم لنمو الطفل في بيئة اجتماعية وصحية ونفسية متوازنة ويخفف الأعباء عن الأسرة مما يوفر فرصة تقديم مستوى جيد من التغذية والرعاية الصحية والتعليم والترفيه للأبناء
لأن كل انسان مسؤول أمام الله عن أسرته و أولاده ولهذا فتنظيم الاسرة يساهم في بناء مجتمع قوي قادر علي الانتاج وليس محمل بالهموم والأعباء كما أن الإسلام يدعو للغنى وليس الفقر ويدعو للارتقاء بالمجتمع والأسرة و أن إضاعة المرء لمن يعول ليس فقط بعدم الإنفاق المادى بل يكون أيضًا بالإهمال فى التربية الخلقية والدينية والاجتماعية فالواجب على الآباء أن يحسنوا تربية أبنائهم دينيا وجسميا وعلميا وخلقيا ويوفروا لهم ما هم فى حاجة إليه من عناية مادية ومعنوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى