أقاليم ومحافظات

مؤتمر حملة ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة بمركز النيل للاعلام ببورسعيد

مؤتمر حملة ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة بمركز النيل للاعلام ببورسعيد
متابعة – علاء حمدي
تحت رعاية السيد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد انطلقت صباح اليوم فعاليات مؤتمر حملة ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة والذي تم تنفيذه بمركز النيل للاعلام ببورسعيد بمشاركة المجلس القومي المرأةو وحدة تكافؤ الفرص.
هذا وقد تم تنفيذ مؤتمر صباح اليوم بحضور الاستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومي للمراة فرع بورسعيد والاستاذة مرفت الخولي المقرر المناوب والاستاذة هويدا عبدالله مدير وحدة تكافؤ الفرص بالمحافظة و فضيلة الشيخ محمد مندور رئيس منطقة الوعظ الازهرية و بيت العائلة و الدكتورة منال عيد استاذ بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية و عضو المجلس و الاستاذ اسلام حمام مسئول مكتب شكاوي المراة بالمجلس القومي للمرأة
و افتتح بكلمة للاستاذ عصام صالح مدير مركز اعلام بورسعيد والاستاذة سماح حامد مدير مركز النيل للاعلام وعضو المجلس ، حول اهم الانشطة التي يتم تنفيذها ضمن اهم محاور العمل بالهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع جميع الجهات المعنية باستهداف اكبر عدد من فئات المرأة ، واستهدفت الندوة عدد كبير من فئات مختلفة من المرأة من موظفات بالاحياء و المديريات و طلبة جامعات و معاهد ،
كما حضر اللقاء عدد من ممثلي الجمعيات بحضور الاستاذة سميرة فوزي مسئول بجمعية تنمية المشروعات الصغيرة و الاستاذة نجلاء ابو العز رئيس جمعية الخلفاء الراشدين و الاستاذة سها سليمان مدير رعاية الشباب بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية و المنسق العام لبيت العائلة الأستاذ وليد عيسي و عدد من طالبات مدرسة القناة الاعدادية بنات .
تضمن المؤتمر عرض الاستاذة نجلاء ادوار لدور المجلس القومي للمرأة في دعم المرأة من خلال برامج التوعية المختلفة سواء صحيًا آو نفسيًا ومساعدتها علي التمكين الاقتصادي و تأهيلها لتكون شريك فاعل في المجتمع
و استكمل اللقاء بشرح الجانب الإجتماعي حيث تم التأكيد علي ضرورة أن تكون المرأة شريك أساسي لدعم أسرتها بتنشئتهم اخلاقيا و تربيتهم علي أسس من العدل والتعاون و الحب لبناء مجتمع متماسك قائم علي أسس سوية وأن لها دور أيضًا في مساعدة زوجها و الحفاظ علي أسرتها وتم التأكيد علي أن التنشئة الاجتماعية الصحيحة هي أساس الحد من ظاهرة العنف الأسري و ترسخ أساس التعامل بين الرجل و المرأة القائم علي الاحترام المتبادل ،
واستكمل الحوار من الجانب الديني بالتأكيد علي أن جميع الأديان توصي بالمودة و الرحمة و الحد من العنف خاصة المرأة التي أوصت جميع الأديان بمعاملتها باللين في جميع الحالات و اختتم اللقاء بالجانب القانوني حيث تمت الإشارة الي انه تم اصدار العديد من التشريعات لحماية المرأة خاصة قانون التحرش لمناهضة العنف ضد المرأة كما تمت الاشارة الي دور الاعلام في نشر رسائل الحد من العنف ضد المرأة من خلال الاعمال الفنية المختلفة و البرامج التي تصل للشباب بشكل أفضل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى