أخبار فنية

“ڤوكس سينما” أعلنت عن خطة طموحة لتعزيز الإنتاج السينمائي في المنطقة

“ڤوكس سينما” أعلنت عن خطة طموحة لتعزيز الإنتاج السينمائي في المنطقة
الرياض – زبيدة حمادنة
كشفت “ڤوكس سينما”، الذراع السينمائية التابعة لشركة “ماجد الفطيم”، عن خطة طموحة لإنتاج 25 فيلماً عربياً خلال السنوات الخمس المقبلة. وجاء الإعلان عن هذه الخطوة، خلال افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الأول في جدة، حيث تُعتبر “ڤوكس سينما” الشريك السينمائي الحصري لهذا المهرجان.
وتتميز شركة “ماجد الفطيم” بدورها الريادي حيث تحتل موقعاً طليعياً في صناعة الترفيه والتسلية المتنامية في جميع أنحاء المملكة والمنطقة بشكلٍ عام. ويتماشى التزامها الجديد، بتعزيز إنتاج الأفلام المحلية، مع هيئة السينما السعودية، التي أطلقت مؤخراً استراتيجيتها التي تهدف إلى تطوير قطاع الإنتاج السينمائي الناشىء والمزدهر في المملكة.
وفي إطار هذه المبادرة، ستواصل “ڤوكس سينما” في دعم ورعاية الجيل القادم من مطوري المحتوى المحليين وتزويد صناع الأفلام الناشئين بالموارد اللازمة لعرض نصوصهم وإنتاجهم على الشاشات السينمائية. وكانت “ڤوكس سينما” قد قامت سابقاً، بتوفير وتزويد شركة الإنتاج السعودية “ميركوت”، بالإرشاد والتوجيه، حيث لعبت دوراً أساسياً في النجاح الذي حققه فيلم الرسوم المتحركة الطويل “مسامير” في شباك التذاكر محلياً وإقليمياً.
وقال إينياس لحود، الرئيس التنفيذي لدى “ماجد الفطيم للتسلية والترفيه والسينما” في معرض تعليقه على هذه الخطوة:” نحن فخورون بمواصلة القيام بدورنا والاستثمار في المستقبل المزدهر للمملكة. توفر دور السينما وإنتاج المحتوى إمكانات هائلة للنمو الاقتصادي الإقليمي
،لا سيما على مستوى الصناعة السينمائية الناشئة في المملكة العربية السعودية، والتي نؤمن أنها ستساهم بشكلٍ كبير في تحقيق رؤية 2030. وتتوافق رؤية شركة “ماجد الفطيم”، مع خطط هيئة السينما السعودية، التي تهدف إلى تطوير قطاع الإنتاج السينمائي المزدهر، ويظهر ذلك واضحاً من خلال توسيع تواجدنا والتزامنا اليوم بإنتاج قائمة تضم 25 فيلماً عربياً في السنوات الخمس المقبلة”.
وأضاف لحود” تتميز الأفلام بقدرتها ليس فقط على الترفيه، ولكن أيضاً في قدرتها على تجاوز الحدود وتعزيز الحوار الثقافي. وتتميز منطقة الشرق الأوسط بتاريخٍ طويل في مجال سرد القصص، إلى جانب ثروتها البشرية من المواهب الناشئة التي اكتسبت شهرة على الساحة الدولية خلال السنوات الأخيرة. و يشكل مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الأول،
انطلاقاً من موضوعه الأساسي “التحول”، المنصة الأمثل لاطلاق خطتنا الطموحة والتي من شأنها، تسليط الضوء على القصص التي لم ترو بعد والمقنعة من منطقتنا من خلال الشاشة الكبيرة. وانطلاقاً من موقعنا الداعم منذ زمن بعيد لقطاع الإنتاج السينمائي الإقليمي، سوف نواصل في جهودنا التي تهدف إلى دعم المواهب الناشئة، وإسماع أصوات المبدعين، وتزويد الجماهير بنافذة على الثقافة الغنية التي يتميز بها العالم العربي”.
وتقوم “ڤوكس سينما”، بالإضافة إلى كونها أكبر عارض في الشرق الأوسط على مستوى الأفلام الترفيهية، بإنتاج المحتوى وتدير قسماً إقليمياً كبيراً لتوزيع الأفلام. وقامت مؤخراً بتوزيع فيلم “الكمين” The Ambush، أكبر إنتاج عربي على الإطلاق في دول مجلس التعاون الخليجي، والذي نجح في تحطيم الأرقام القياسية لشباك التذاكر وأصبح الفيلم الأول على الإطلاق باللغة العربية، من حيث الإيرادات الأعلى حتى تاريخه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى