مفالات واراء حرة

الإنسان ” الجسد ” !بقلم / وجدي حافظ

الإنسان ” الجسد ” !بقلم / وجدي حافظ

بصورته و ( لونه )
و ( هيئته ) و ( نسبه ) و ( قبيلته )
و ( أسرته ) ..الخ

وبكل حالة أقداره العامة

مخلوق مكون من ” نفس ”
داخل ( قالب ) مادي مرتبط
بمجموعة كل تلك ( الصور ) المترابطه ..
التي تقدم ذكرها ..

وبها تحدد ( صورة ) هويته الخاصة فتميزه عن غيره بلا تكرار ..

هذه ” الصورة ”
أوجدت وجعلت بتقدير وعلم
وأختيرت بمشيئة وإرادة إلهية مطلقة ،

شأت بتجسيد ” نفس ” هذا المخلوق ( الإنسان ) في هذه الصورة والتقدير
بهذه الهيئة والصفة المادية والمعنوية المتكاملة والمترابطة ..

لإختباره في هذه الحياة الدنيا ،
في مدة زمنية محددة

أما ” النفس ” فهي ذات هذا الإنسان الأساسية وجوهره والسر الحقيقي

ومعجزة الخالق وقدرته
سبحانه وتعالى
على الخلق من العدم المطلق ،

أما مادة خلقها وسر ماهيتها
لا يعلمه سوى خالقها سبحانه ..

فهي المكون الأساسي لذات الإنسان ،
وتحتوي على مركز الإدراك
والسمع والبصر والفؤاد والقلب
و ( الوعي ) الحقيقي العاقل ..،
ومركز التكليف ..

وما نعرفه أنها نفس ” زوجية التركيب ” عند كل إنسان ذكر كان
أو أنثى ،
وأنها متعددت الخواص ،

أما ” الروح ”
فهي من أمر الله وعظيم علمه وسره وقدرته المطلقه الخاصة به وحده سبحانه وتعالى ،

ولا علاقة لها بهذه ” النفس ”
ولا هذا ” الجسد ”

ملتزمين بالنص القرآني الكريم
بما أخبر عنها بأنه أمر وعلم من علمه
الخاص به وحده سبحانه وتعالى

ينفخها في من يشاء وينزلها على من يشاء
ويخلق منها ما يشاء فتتنزل وتصطف مع الملائكة

ومسألة ” الروح ” هي أهم وأخطر مسألة عند إبليس ودجاله وأعوانهما لعنهم الله
يلعب بها لتضليل العقول
فهي لعبته الأولى الأساسية على البشرية منذ بداية التاريخ ،

فهي كذبتة الكبرى
التي يبني عليها كل أكاذيبه
وهي مايسوق لها إلى يومنا هذا ويدعي إزليتها وخلودها ..
وألوهيتها ..
والتي أضل بها أمم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى