أخبار سياسية

ناصرعبدالحفيظ في لقاء مع صاحب مبادرة الأسبوع العربي التشادي

كتب حامد خليفة
 كشف الزميل الإعلامي والكاتب الصحفي ناصرعبدالحفيظ من خلال وسائل تواصله الإجتماعي عن لقاء حصري مصور لصالح مؤسسة صدى العرب والسوق العربية وبوابة الأخبار العربية مع صاحب مبادرة الأسبوع العربي التشادي الدكتور دايرو يوسف صديقي رئيس مجلس إدارة جمعية القلم للثقافة والتنمية
وكشف عن ثراء نشاطة خلال الأسبوع الماضي حيث وثقت كاميرات وكالة ANG جانبا من مشاركته في المؤتمر العلمي الدولي الحادي عشر للإتحاد العربي للتنمية المستدامة بالقاهرة بجامعة الدول العربية
ومن خلال اللقاء يكشف د. دايروا عن الخطوات الهامة التي جرت في كواليس جامعة الدول العربية ووزارة التجارة والصناعة مؤكدا أن الدور المصري البارز للقيادة السياسية في المنطقة العربية والقارة الأفريقية هو الدافع الأساسي لقيام الحدث تحت رعاية الدولة المصرية بعد أن أصبحت جمهورية مصر العربية هي بوابة العبور لأفريقيا في ظل قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي
على جانب آخر كشف ناصرعبدالحفيظ عن زيارة العاصمة تشاد أكثر من مره في فعاليات مختلفة أكد خلالها أن تشاد دولة الجمال النائم والإقتصاد البكر الثري جنه الله على الأرض أنهار ووديان خضراء وثروات تحتاج إلى مستثمرين جادين غير أن هناك جهات مستفيدة تتعمد وضعها في صورة الدولة الغير مستقره لتشويه المشهد والانفراد بإستغلال مواردها وأضاف عبدالحفيظ لقد ناقشت مع ضيفي العديد من النقاط الهامه من منطلق حرصي وحبي للدوله التشادية وأهلها الطيبين في وجهة نظري الجمهورية التشادية أصبحت أرض الفرص والإستثمار بعد التسهيلات التي قدمتها الدولة مؤخرا لصغار وكبار المستثمرين
كما يكشف اللقاء عن دعوة للزملاء الصحفيين والإعلاميين ومراسلي القنوات للمشاركة في فعاليات الأسبوع العربي التشادي بالعاصمة أنجمينا أواخر فبراير المقبل ٢٠٢٢ بإذن الله
من ناحيته كان سعادة الأمين العام للإتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئية بجامعة الدول العربية. د. أشرف عبدالعزيز قد كشف عن تعاون مشترك بين الأمانة وجمعية القلم للثقافة والتنمية بدولة تشاد مشيرا لأول لقاء تم بين رئيس الجمعية ووزارة التجارة والصناعة بمقر الوزارة بالقاهرة مع د. وليد محمود وكيل أول الوزارة لإتخاذ أولى الخطوات الرسمية الجاده تمهيدا للحدث
١
تعليق واحد
أعجبني

تعليق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى