المرأة والطفل

حمايه ينقل استغاثه اولياء امور الاطفال مستخدمي القوقعه

متابعه/بركات الضمراني
في دراسه اقصائيه اعدتها الناشطه شيماء عمر عضوتقصي الحقائق عن
الطفل مستخدم القوقعه طبقا لتقريرها بعد لقائها للعديد من الحالات وسماع معاناه اولياء امورهم حيث تراهم ينطقون بعض الكلمات البسيطه ولا احد يعرف المعاناه التي مروا بيها واولياء امورهم منذ خضوعهم لعمليات زراعه القوقعه ومراحل البرمجه ورفضهم لارتداء الجهاز الخارجي لم يكن الأمر سهلا أبدأ فكل حرف وكل صوت يكاد يكرر عشرات المرات لكى يستوعب الطفل
وايضا اتخاذ قرار خضوعهم لعميات زراعه القوقعه لم يكن سهلا علي ولي الأمر بسبب الخوف من ثأثير الجراحه وتأثير الجهاز الداخلي انه قرار صعب ولكنه الامثل لحالات فاقدى السمع
وعند نطق الطفل مستخدم القوقعه أول كلماته سرعان ما تتبدل هذه المخاوف الي إطمئنان وأمل عند ولي الأمر
يحكي أحدهم(عندما كان ابني يلتفت عند سماعه طرق الباب كنت احاول طرق الباب مراره دون داعي لكي أراه يلتفت لهذا الصوت هذه كانت اسعد لحظات الحياه لخروج ابني من الصمت الي الحياه)
فعلا انها الحياه هذه النعمه نعمه السمع الله انعم علينا بها
فالحمد لله علي نعمه التي لا تحصي
عندم ينطلق طفل مستخدم القوقعه كلمه واحده أو جمله وراء كل هذا تأهيل من قبل الاخصائين وولي الامر ومساعده المحيطين به لايبدو الأمر سهل ولكن بالإراده والعزيمه يتم الوصول الي الهدف
ولكن هناك معوقات كثيره تعيق هذه الحالات وهي غلاء اسعار قطع الغيار للجهاز الخارجي والاعطال التي تنتج مع مرور الوقت أو بسبب عدم وعي الطفل وإدراكه أن هذا الجهاز اصبح قطعه من جسمه كباقي اعضاءه ولايدرك كيفيه الحفاظ عليه إلا بعد مرور سنين وعند اول عطل للجهاز يتوقف الطفل مستخدم القوقعه عن السمع تماما ويعود للصمت مره أخرى لحين توفير قطع الغيار ربما تتأخر بسبب جمع ثمن قطعه الغيار وهذا عبئا كبيرا علي ولي الأمر
أو ربما لعدم توافر قطع الغيار بداخل التوكيلات فينتظر ولي الأمر والطفل مستخدم القوقعه لحين وصول قطع الغيار من الخارج وهذا يؤثر علي الحاله النفسيه للطفل وولي الامر
ولا يستطيع طفل مستخدم القوقعه التعايش دون الجهاز
لذا مطلبهم الوحيد من الدوله النظر لمثل هذه الحالات وتبني قضيتهم من حيث توفير قطع الغيار علي نفقه الدوله وسرعه الاستجابه في حال البلاغ عن عطل في الجهاز
كما نرجو الاهتمام بهم من جهه التخاطب نظرا لغلاء جلسات التخاطب وانشاء مراكز متخصصه لمثل هذه الحالات لتنميه مهارتهم
نرجو من كل رجال الأعمال تبني هذه الحالات ووضعها بعين الاعتبار والنظر الي مشاكلهم
نرجو من ممثلي الشعب تحت قبه البرلمان ان يصل بصوت تلك الشريحه وذويها الصوت من خلالهم
حلم كل اولاء الامور ان يكون لهم ورش عمل للتدريب علي كيفيه التعامل مع طفل مستخدم القوقعه من حيث التخاطب من قبل الاخصائين والوضع بالاعتبار انهم جزءمن نسبج هذاالوطن
أعجبني

تعليق

٠ تعليق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى