أقاليم ومحافظات

ندوة “التوجة الاستيراتيجي للتحول الرقمى فى الدولة المصرية” لإعلام السويس

ندوة “التوجة الاستيراتيجي للتحول الرقمى فى الدولة المصرية” لإعلام السويس

كتب / أشرف الجمال

أنطلاقا من رؤية مصر 2030 ورؤية القيادة السياسية والتنفيذية والتشريعية لنشر ثقافة التحول الرقمى والإبتكار وجعلها الركيزة الأساسية والتوجه الرئيسى لقطاعات الدولة فى ظل الدولة المصرية الجديدة والحديثة والرقمية كتوجه عام عالمي للتحول الرقمي وإجراء تحولات جذرية تتطابق مع عالم ما بعد الجائحة لفيروس كورونا المستجد التى أصابت المجتمع العالمى ومن هذا المطلق وفى إطار محور رؤيه مصر ٢٠٣٠للهيئة العامة للاستعلامات نظم مركز النيل برئاسة ا.ماجدة عشماوى ندوة حول التوجه الإستراتيجي للتحول الرقمى فى الدوله المصرية بالتعاون والتنسيق مع جمعية صاحبة السعاده برئاسة ا.مريم محمود وبحضور مديريات الخدمات والشركات الصناعيه واداره الرائدات الريفيات ومكلفات الخدمه العامة وحاضر فيها ا.محمد أبو السعود مستشار تطوير الأعمال ومتخصص بالأبتكار والتحول الرقمى وبحضور السادة الإعلامى أشرف الجمال، والصحفية ساره سمير

— وفى كلمتها الافتتاحية للندوة أشارت ماجدة عشماوى إلى أن وزارة الاتصالات تسعى إلى بناء مصر الرقمية والوصول إلى مجتمع مصرى يتعامل رقميا على تعزيز تنمية البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وتحسين الخدمات الرقمية فى الجهات الحكوميه و أهمية الانتقال المرحلى للتحول الرقمى ليتناسب مع تطلعات العصر العلمى والإلكتروني والتكنولوجى الرقمى للدولة المصرية الجديدة والحديثة والرقمية من التقدم والرخاء والسمو بالدولة والمجتمع المصرى

—وتحدثت ا.مريم عن أهمية تمكين الدولة من الحكومة الإلكترونية وتعزيز قيم الشفافية والمحاسبة والمراقبة لكافة الأعمال من خلال التعامل والتشارك بين عناصر المجتمع المختلفة بما فى ذلك الجامعات والقطاع الخاص والمجتمع المدنى

— وتحدث ا.ابو السعود على أن العالم أصيب بكارثة فيروس كورونا المستجد والمتحور وانه لولا وجود وتطور العلم والتكنولوجيا الرقمية وتكاتف واتحاد المنظومة الصحية العالمية ما استطاع أحد ان يتصدى لها او ايقافها فقد أكدت الجائحة بأنه لا مجال للتراجع عن إجراء التحولات الجذرية في طريقة عمل ومنهجيات الإدارة الحكومية للتحول من الحكومة الرقمية الي الحكومة الذكية التي يكون محور الكون بالنسبة لها هو المواطن وسعادته ورفع جودة الحياة بالنسبة له..

— وأكد ا.ابو السعود على أن الدرسات العالمية أثبتت بأن ٨٠ ٪ من فشل التحولات الرقمية في المؤسسات والحكومات يرجع إلى العنصر البشري والاستعداد الحقيقي للتحول في الأعمال قبل أن نتحدث عن التحول الرقمى.. لذلك يضطلع المركز بدوره الهام في نشر ثقافة التحول الرقمي من خلال فاعليات مختلفة بهدف بناء ثقافة التحول الرقمي بين أطياف المجتمع كافة

– وفى نهاية الندوة أوصى الحضور بضرورة التوعية العلمية والثقافية والتعليمية بأهمية التحول الرقمى لكل مؤسسات الدولة للنهوض بكافة المؤسسات وخاصتا التعليمية والعلمية والصحية مع تشجيع الشباب على الإبتكار وتثقيف كل فئات المجتمع المدنى بأهمية ومكاسب التحول الرقمى للنهوض والتقدم والرخاء للدولة المصرية الجديدة والحديثة والرقمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى