الشعر

هاجتْ_عواطفي..بقلم الشاعرة سهود العقاد

هاجتْ_عواطفي

هاجَ بالدَّمعِ مدادُ مآقيَّ ..

كيف تسنّى جُرحي ..

وفيه كلُّ آهاتي ..

وبترانيمِ قلبي

وفيها كلُّ شُروخي 

يا ليتني لم أُعْلنْ لهُ عن حبّي

لكن كلماتي ولوعةَ أشواقي 

خانَتْ وعْدَها …

عذراً … تاهَتْ شَاراتي

لا يُمكنني الإبتعادُ حبيبي 

لا يمكنني ردعَ قلمي 

من نبضِ انتظاري 

فإليكَ ترنو عينايَ 

ويخفقُ لكَ أنينَ شوقي 

وهذه المدنُ خطواتي 

ويضجُّ بي حنيني 

وتلك النجومُ نبوأتي 

وأحزانُ قلبٍ تبكيني 

حبيبي ….

 ارتشفْ من كأس عشقي 

وتملّك كياني 

فأنا من رحيقِ روحِكَ أرتوي 

أنْظرُ إلى حالي 

كيف رمَيْتَ بعقلي ومنطِقي

واتخذْتُ جنونّ هواكَ مضجعاً لي 

فأحيي أحلامي 

إلهي … 

خائفةٌ من فقدانِ حبٍِكَ لي 

وبلحظةٍ تُرْثيني 

خاشيةً لقاءكَ حبيبي 

لتُعْلِنَ وقْعَ إيقاعِ فِراقي فتُنْهيني 

فيا حروف قصيدتي وأبياتي 

بعطفِكِ ارحميني …

يا سيّدَ قلبي رحْماكْ 

فما زلتَ أملي

القلْبُ لا يهوى سواكْ  

عدْ إ ليَّ او أعدْ إليَّ روحي ….

الشاعرة / سهود العقاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى