الطب والصحة

الصحة الإنجابية وفيروس كورونا”.. عنواناً للمؤتمر العلمي السنوي الأول لـ “تمريض المنيا”

الصحة الإنجابية وفيروس كورونا”.. عنواناً للمؤتمر العلمي السنوي الأول لـ “تمريض المنيا”

المنيا/انتصار شاهين

 

عقد قسم تمريض صحة المرأة والتوليد بكلية التمريض جامعة المنيا ، مؤتمره العلمي السنوي الأول، تحت عنوان “الصحة الانجابية وفيروس كورونا”، برعاية من الدكتور مصطفى عبد النبي عبد الرحمن رئيس الجامعة، والدكتور عصام فرحات نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتورة عزة محمد حافظ عميد كلية التمريض؛ وذلك لمناقشة أبرز وأهم التحديات التي تواجه أطقم التمريض بمستشفيات النساء والتوليد في ظل جائحة فيروس كورونا، وتبادل الخبرات للتغلب على تلك المعوقات والتحديات، والتعرف على الاتجاهات والآفاق الحديثة في علاج السيدات المصابات بفيروس كورونا خلال الحمل والولادة و ما بعد الولادة، وإلقاء الضوء علي أحدث البروتوكولات العلاجية، وأهم استراتيجيات المستشفيات للتغلب على عجز مقدمي الرعاية الصحية أثناء جائحة كورونا.

حضر المؤتمر عميدة الكلية، والدكتورة هدي عبد العظيم محمد وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث، والدكتورة يسرية السيد محمد، وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتورة إقبال عبد الرحيم رئيس قسم الصحة الإنجابية ورئيس المؤتمر، ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، والأطقم التمريضية بالمستشفيات الجامعية، كما حضر المؤتمر العديد من أساتذة النساء والتوليد بكلية الطب جامعة المنيا، الدكتور أحمد سمير عبد المالك، والدكتور عبد الحليم السيد، والدكتورة ولاء يحيي، أستاذ علم العقاقير.

وأوضحت الدكتورة عزة حافظ أن محاور المؤتمر وجلساته تستعرض الاتجاهات الحديثة والآفاق الجديدة في علاج السيدات المصابات بفيروس كورونا أثناء الحمل والولادة وفترة ما بعد الولادة، وأحدث البروتوكولات واللقاحات في علاج كوفيد19، وتأثيرها على الصحة الإنجابية والاستراتيجيات الدولية والمحلية التي اتخذت لمواجهة تحديات الفيروس، مضيفةً أن المؤتمر يناقش أيضا الآليات التي اتخذتها المنظمات الصحية والمستشفيات للتكيف مع عجز الاحتياجات خلال الجائحة.

وأكدت الدكتور هدى عبد العظيم، أن الصحة الإنجابية والحقوق الجنسية قضية هامة في مجال الصحة العامة، وتشكل اهتماماً كبيراً أثناء تفشي الأوبئة وخاصة مع تفشي انتشار فيروس كورونا حول العالم، لذلك استهدف مؤتمر الكلية العلمي السنوي هذا العام مناقشة هذه القضية العالمية، لتكون وسيلة للارتقاء بالبحث العلمي، والتواصل المهني وتبادل التجارب وزيادة المعارف والخبرات المهنية والبحثية، وعرض كل ما يضيف للبحث العلمي، وتطوير المسار الوظيفي للباحثين والعاملين في مجال التمريض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى