أخبار فنية

أمسية فنية للمايسترو نادر عباسي بالمتحف القومى للحضارة المصرية عن إعادة إحياء التراث الموسيقي

أمسية فنية للمايسترو نادر عباسي بالمتحف القومى للحضارة المصرية عن إعادة إحياء التراث الموسيقي
عماد اسحاق
استضاف المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط أمسية فنية رائعة للمايسترو نادر عباسي عن إعادة إحياء التراث الموسيقي
واستطرد خلالها الفنان عن مدى أهمية التراث الموسيقي وكيفية إحيائه من جديد .. كما تناول أيضا أسباب الإقبال المتزايد على هذا النوع المتميز من الموسيقى فى الآونة الأخيرة
وكيف أن مختلف دول العالم قد استعانت به فى قيادة اوركسترات عالمية على مسارح بفرنسا وسويسرا وغيرها من بلاد العالم
ومن جانبه أعرب المايسترو نادر عباسي عن تقديره للجهود والتعاون المثمر والتنسيق الكامل بين إدارة هيئة المتحف والقائمين على تلك الأمسيات والندوات والمعارض فى تحقيق العديد من الإنجازات لنشر الوعي الفكرى والفنى والحضارى
حيث شهد العالم احتفالية نقل المومياوات الملكية إلى المتحف القومى للحضارة المصرية وافتتاح طريق الكباش بالأقصر .. واستمتع بروائع أوركسترا وكورال الإتحاد الفلهارمونى بقيادة المايسترو نادر عباسي .. وأشاد جمهور الحاضرين بالصورة المشرفة التى خرجت بها الأمسية والتى تعكس قيمة المنتج السياحى والثقافى والأثرى المتنوع
وبدا واضحا مدى تفاعل جمهور الحاضرين بالأمسية وأن الجمهور المصرى قادر على تذوق الفن الراقى والذوق الرفيع وأن كل ما يحتاجه هو عمل متقن ومقدم بشكل جميل وذلك ما يؤدى فى النهاية إلى رفع مستوى الوعي والذوق العام ويعود بالحس المرهف إلى أعمالنا الموسيقية
حضر الاحتفالية نخبة كبيرة من المهتمين بالتراث الموسيقى والعاملين به ومن بينهم الدكتورة ميسرة عبدالله حسين أستاذ علوم الآثار بجامعة القاهرة والتى كان لها دورا هاما فى كتابة الأشعار وجمعها من النصوص المكتوبة على جدران المعابد ومن بين الذين شاركوا فى الأمسية الفنان أحمد الموجى والذى نشأ فى عائلة موسيقية وكان له دورا كبيرا أيضا فى احتفالية نقل المومياوات الملكية وكذلك احتفالية طريق الكباش
واستهل الدكتور أحمد فاروق غنيم رئيس هيئة المتحف القومى للحضارة المصرية الأمسية بالترحيب بالحاضرين والسادة الضيوف .. مؤكداً على أهمية هذه الفعاليات الثقافية والفنية التى تعكس مكانة وقيمة مصر الحضارية وتظهر للعالم أجمع ما يتم بذله من جهد نحو نشر المحتوى الثقافى لجميع فئات المجتمع المحلى والدولى وتحقيق العدالة الثقافية والارتقاء بمستوى وعى المواطن
وأشار الدكتور غنيم إلى استعداد هيئة المتحف لتسخير كافة الإمكانات للمساهمة فى اخراج مثل هذه الأمسيات فى أفضل صورة
وأوصى بضرورة تنظيم تلك الورش الفنية والمعرفية للتعريف بالمقومات والمنتجات السياحية والثقافية المختلفة التى يمتلكها المتحف والذى يعد إضافة كبرى للمجال الأثرى والحضارى فى مصر لتميزه بمقتنيات فريدة لفتت أنظار العالم
وهكذا نثبت للجميع أننا نخطو للأمام ونضيف بصمة تاريخية مضيئة إلى حضارتنا العظيمة .. وفى نهاية الأمسية تم التفاعل مع الجمهور وتبادلوا الحوار وطرح الأسئلة فى جو من المصداقية والشفافية والحب لهذا التراث الفنى الحضارى والموسيقى المحفور داخلنا كمصريين منذ أيام الفراعنة وحتى اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى