الشعر

بساط العمر

بساط العمر

زيد الطهراوى

أيام عمري كالرياح تمر في
قلق و تغفو في مغارات الدجى

أين الطفولة و البراءة سمتها
و كذا الشباب هو الحماس لذي الحجا

و تنير لي أيام عمر قادم
كي أرتقي فوق المرارة بالرجا

صبراً ففي الجنات قرة أعين
للصابرين و حسنها قد أبهجا

طمحت جموع العاشقين فأطلقت
همم التسامي و المُحلِّق قد نجا

و العمر يظهر حينها متطهراً
أو بالخطيئة و العمى متضرجا

دربان هذا للخسارة قد رنا
و الآخر الموعود خير المرتجى

ناهيك عن حسرات نفس أسرفت
ليل الضلالة في القرارة قد سجى

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى