أقاليم ومحافظات

شعبة الهندسة الميكانيكية تناقش “أنواع الطلمبات المستخدمة في محطات الري والصرف”

شعبة الهندسة الميكانيكية تناقش “أنواع الطلمبات المستخدمة في محطات الري والصرف”


كتب – علاء حمدي

ناقشت شعبة الهندسة الميكانيكية بنقابة المهندسين المصرية “أنواع الطلمبات المستخدمة في محطات الري والصرف” ضمن سلسلة محاضراتها المجانية، التي نظمتها اليوم شعبة الهندسة الميكانيكية برئاسة المهندس الاستشاري عادل درويش، وبحضور المهندس الاستشاري سامي ترك- عضو مجلس الشعبة ومنسق المحاضرات، محاضرة بعنوان “أنواع الطلمبات المستخدمة في محطات الري والصرف” ألقاها المهندس الاستشاري عبدالله إبراهيم دهينة- وكيل أول وزارة الري سابقا وعضو مجلس شعبة الهندسة الميكانيكية واستشاري تصميم محطات الري والصرف.

في كلمته الافتتاحية أشار المهندس سامي ترك، إلى أن محاضرة اليوم هي الأخيرة في دورة “الهيدروليك”، وتركز على محطات رفع المياه المستخدمة في الري والصرف، وكيفية اختيار نوع المحطات المستخدمة، والأسس التي يتم عليها الاختيار.

وبدوره ألقى المهندس الاستشاري “عبدالله دهينة” الضوء على أنواع الطلمبات وتصنيفها حسب التصرف والرفع والمقارنة بينها واستخداماتها، حيث أوضح أن الطلمبات تنقسم إلى طلمبات محورية، وهذا النوع يستخدم في حالة الحاجة إلى تصرفات كبيرة والرفع قليل، ومن أمثلة هذا النوع محطة (السلام ٤، والمحطة الأولى في ترعة الشيخ جابر في سيناء) حيث إن تصرف الوحدة الواحدة ٢١ مترًا مكعبًا في الثانية، وتعتبر من أكبر المحطات من حيث التصرف على مستوى الجمهورية،

مضيفًا أن هناك نوعًا آخر، وهو الطلمبات المخروطية، وتستخدم في التصرفات المتوسطة حتى ١٥ مترًا مكعبًا في الثانية ورفع حتى ٦٠ مترًا، ومن أمثلتها محطات ناصر المستخدمة في منطقة النوبارية، والنوع الثالث من الطلمبات هو الطلمبات ذات الطرد المركزي، وتستخدم في حالة التصرفات الصغيرة والرافع العالي حتى ٥٠٠ متر للوحدة الواحدة.

أما عن دور المحطات في سد فجوة العجز المائي في مصر، أشار “دهينة” إلى أنه من المعلوم استخدامها لإعادة رفع مياه الصرف الزراعي وخلطها مع مياه النيل لإعادة استخدامها في أغراض الزراعة مرة أخرى، ويمثل ذلك حوالي ١٣ مليار متر مكعب في السنة من إعادة استخدام مياه الصرف.

وفيما يخص طرق التشغيل والصيانة، أوضح المهندس الاستشاري “عبدالله إبراهيم دهينة” أن لذلك طرقًا متعددة، حيث تعمل المحطات المتتالية بنظام “التشغيل التتابعي”، أما المحطات المفردة فتعمل بنظام تشغيل آلي ونصف آلي ويدوي، أما طرق الصيانة فتعتمد على وجود نسب خلوص يتم إعادة ضبط الوحدة عليها في حالة تآكل أجزاء الوحدة نتيجة التشغيل مع تغيير الأجزاء التي يتم تآكلها نتيجة انقضاء العمر الافتراضي لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى