الدين والحياة

محسن الجندى يكتب ..    الآ سرة في الآسلام

الآ سرة في الآسلام

متابعة عادل شلبى

نتنا جي اليوم عن الآيات الكريمة التي توضح لنا كيفية التعامل بين جميع أفراد الآسرة .أب .أم 0أبن 0أبنة ..أخ ..أخت وبمشيئة الله عز وجل التي توضح كيفية التعامل .والتي تم ذكر الآب والآبن والأبنة فيها..

سورة الأحزاب الآية (40) وما كان محمدا ابا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين
مهما كانت منزلة ودرجة الفرد في الحياة والمجتمع المحيط به لا يمكن أن يكون ابا ولأحد..
وأن من جمال اللغة وحسن التعبير ..قوله تعالي …ابا احد من رجالكم …ولم يقل منكم للعفة والطهارة
سورة يوسف الآية (78 ) قالوا يا أيها العزيز ان له ابا شيخا كبيرا فخذ أحدنا مكانه ان لنراك من المحسنين
يتضح لنا أن الآبن لابد أن يعزز كون ابو ه شيخا كبيرا
سورة يوسف الآية( 93 ) اذهبوا بقميصي هذا فالقوه علي وجه أبي يأت بصيرا وأتوني بأهلكم أجمعين .
صلاح الأبن يعود بالنفع علي الآب في الدنيا ولآخرة ..في الدنيا بالأفعال وفي الآخرة بالدعاء….ولا تظهر حقيقة صلاح الآبن أمام المجتمع الا بعد موت ألاب من خلال الدعاء الدائم لوالده
سورة الشعراء الآيه ( 42 ) وأغفر لأبي انه كان من الضالين
لفظ من الضالين سيئ ووقعه شديد السوء في الحديث مع الآبن …ولكن المبرر الوحيد لهذا اللفظ ..كما ذكرت بعض الكتب والتفسيرات أن أزر لم يكن ابا لسيدنا لإبراهيم ولكن عمه ..والي الآن يقال عن العم أنه أب لأولاد أخيه
سورة يوسف ا الآية (4 ) يا أبت أني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين
سورة يوسف الآيه (100 ) يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا
يتضح لنا أن نداء الآبن لآبيه بلفظ يا أبت دليل المحبةٌ والود .
كما نلاحظ ان حوار الابن وابيه ولو كان حوارا فكريا او في بعض المواقف والاحداث فنجده حوارا متصلا ومستمرا ولو كانت الفترة الزمنية طويله ونهاية الاحداث والمواقف متباعدة اي انه يوجد دائما ترابط فكري ونفسي دائم .
سورة مريم الآية (42 ) يا ابت اني قد جائني من العلم مالم يأتيك فاتبعني اهدك صراطا سويا .
سورة مريم الآية( 43 ) يا ابت لا تعبد الشيطان ان الشيطان كان للرحمن عصيا .
سورة مريم الآية(45 ) يا ابت ان اخاف ان يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليا .
كلام وحوار الابنة مع ابيها متمثلا في ابنت سيدنا شعيب وحوارها عن سيدنا موسي
سورة القصص الآية ( 26 ) يا ابت استأجره ان خير من استأجرت القوي الامين .
سورة الصافات الآية ( 102 ) يا ابت افعل ما تأمر .
سورة مريم الآية (28 ) ما كان ابوك امرئ سوء .
آيات كريمة توضح حوار الابناء ذكورا واناثا مع الاب .
كله المودة والرجاء والحرص والصراحة المطلقة بين الابن والابنة مع الاب حوارا مبنيا علي عرض الرأي من الابن علي الاب فقط وترك بقية المواقف للأحداث الأتية لتصرف الاب .
اما حوار ابنت سيدنا شعيب اختلف . فقد قالت :-
( استأجره توجيه وارشاد يتضمن الرجاء ) ولرغبتها في وجود سيدنا موسي معهم بررت الموقف وقالت ان خير من استأجرت القوي الامين .
وللحوار بقيه ان شاء الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى