أقاليم ومحافظات

تحت عنوان حقوق وواجبات ندوه لمركز النيل لاعلام قنا

تحت عنوان حقوق وواجبات
ندوه لمركز النيل لاعلام قنا
متابعه/بركات الضمراني

عقد مركز النيل للإعلام بقنا ندوة تحت عنوان المواطنة حقوق وواجبات بمدرسة جنوب قنا الإعدادية للبنات بهدف تعزيز مفهوم الولاء للوطن في أذهان شباب المستقبل.

حاضرت في الندوة رحاب عبد الباري _ مسئولة البرامج بمركز النيل للإعلام موضحة المعادلة بين الوطن والمواطن؛ فالوطن بدون بشر مهجور ولا معنى له، والإنسان بدون وطن يكون تائه ومشرد.

وأضافت : من هنا يأتي مفهوم المواطنة بأنها علاقة بين الوطن والمواطن تحكمها الحقوق والواجبات، بحيث إذا راعى كل من طرفي العلاقة حق الطرف الآخر يتحقق مفهوم التنمية القائم على التغلب على التحديات، والتطوير والتعمير لنفتخر بأننا مصريون.

وأشارت إلى حقوق المواطنة والتي تتمثل في :
الاهتمام بالتعليم (يتضح من خلال إدخال التقنيات الرقمية في العمليةالتعليمية)،
الرعاية الصحية (يظهر ذلك في المبادرات الرئاسية العلاجية للارتقاء بصحة المصريين).
العدالة والمساواة بين فئات المواطنين لافرق بين غني وفقير أو مسلم ومسيحي. وكلما ارتفعت نسب العدالة والمساواة كلما تولد لدى المواطن شعور بالولاء والإخلاص للوطن.
المعاملة الكريمة للمواطن وحماية الضعفاء والفئات المهمشة، لذلك انحاز الدستور الجديد للأقليات وخصص مقاعد بالبرلمان لذوي الإعاقة والأقباط والمرأة والفلاح والمصريون المقيمون بالخارج.
حماية حرية الاعتقاد والحذر من دعوات التشدد ليتحقق مفهوم الوحدة الوطنية.
مواجهة الأزمات التي تعوق عملية التنمية مثل البطالة والأمية والعشوائيات.
تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص للقضاء على المحسوبية والوساطة.

واستعرضت ضيفة الندوة واجبات المواطنة وعلى رأسها :
احترام القانون ومعاونة الدولة في مراقبة الفساد بالإبلاغ عن المفسدين (طلب رشوة _ بيع سلع مغشوشة _ تلاعب بالأسعار _ بناء على أرض زراعية _ تلويث نهر النيل _ تعدي على البيئة).
احترام حق الغير ومبادئ ثقافة الاختلاف.
دفع الضرائب.
التصدي للشائعات وحروب الجيل الرابع التي تسعى لهدم الثقة بين المواطن والدولة والتقليل من قيمة الإنجازات المبذولة.
المشاركة السياسية من خلال الانضمام للأحزاب والنقابات والتصويت في الانتخابات.

واختتمت الندوة بارتباط مفهوم المواطنة بحقوق الإنسان وهو ما تبنته الجمهورية الجديدة فأطلقت مبادرة حياة كريمة لكل مصري ومصرية. في إشارة إلى أن حب الوطن والانتماء له غريزة فطرية يجب أن تترجم إلى سلوكيات إيجابية وواجبات لابد من أدائها ليكون الجميع قوة تساعد الدولة، ونتشارك في البناء لا الهدم؛ فهذا وطننا ولن يعمره أحد غير أبناءه المخلصين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى