أخبار محلية

متابعات رئاسة الجمهورية

متابعات رئاسة الجمهورية متابعة عادل شلبى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي يتابع جهود الدولة لتعظيم القيمة المضافة للمعادن الاقتصادية المستخلصة من الرمال السوداء في مصر”.
اجتمع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع اللواء أ.ح وليد أبو المجد مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء أ.ح مختار عبد اللطيف مستشار مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء محمد صلاح رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للإنتاج الحيواني، واللواء مجدي الطويل رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للرمال السوداء، والدكتور وليد محرز بهيئة المواد النووية، والدكتور مجدي السيد المدير التنفيذي لشركة اللقاحات “ميفاك”.
وصرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول “استعراض جهود تعظيم القيمة المضافة للمعادن الاقتصادية المستخلصة من الرمال السوداء في مصر”.
وقد تم في هذا الإطار استعراض خريطة المعادن الاقتصادية المختلفة المتواجدة على مستوى الجمهورية في الرمال السوداء، فضلاً عن تطبيقاتها الصناعية المتنوعة، إلى جانب استعراض مختلف المشروعات التي تضطلع بها الشركة المصرية للرمال السوداء في هذا الصدد بالشراكة مع الخبرة الأجنبية، وكذا الجدوى الاقتصادية والتكلفة الاستثمارية لتلك المشروعات، والتجارب الدولية المماثلة.
وقد وجه السيد الرئيس بالتدقيق في كافة تفاصيل الدراسات الخاصة بمشروع تعظيم القيمة المضافة للمعادن الاقتصادية المستخلصة من الرمال السوداء، وحوكمة كافة جوانبه، سعياً نحو تحقيق الهدف الأساسي من اكتشاف الفرص الكامنة في موارد الدولة الطبيعية، مع حسن إدارتها وتحقيق أكبر فائدة اقتصادية واستثمارية منها.
على جانب آخر، شهد الاجتماع كذلك استعراض الموقف التنفيذي لإقامة وتشغيل مصنع لإنتاج اللقاحات والأمصال البيطرية. وقد تم في هذا الإطار عرض خارطة سوق الإنتاج الحيواني في مصر، والجهات المنتجة للأمصال واللقاحات، بالإضافة إلى الشكل العام المقترح للشراكة مع القطاع الخاص في هذا الصدد.
وقد وجه السيد الرئيس بالبدء الفوري في توطين تكنولوجيا تصنيع اللقاحات والأمصال البيطرية في مصر بشكل متكامل الجوانب، وذلك في إطار استراتيجية الدولة لتوفير الحماية المستمرة للثروة الحيوانية من الأمراض الوبائية، فضلاً عن امتلاك القدرة في هذا المجال والعمل على الوصول إلى الاكتفاء الذاتي.
قد تكون صورة لـ ‏‏٨‏ أشخاص‏
تعليق واحد
أعجبني

تعليق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى