الشعر

انبــــهـــــارُ الأريـــــــجِ..بقلم الشاعرة إبتسام الخميرى

الخميرى الأريـــــــجِ

اُهجُريني… اُهجُري

و اُسْكُبيني أدمعًا… و اِرتحلي

و دَعيني حَشْرجةَ اللّيالي.. و اِحْتدِمي

صُوَرًا تائهةً خلفَ النّجومِ…

لا.. لا تنزَعجي

تأمّلي فَوْضَى لُقْيانا… تأمَّلي

وتسرْبَلي مَع الضَّياعِ

فإنّني…زِنبَقةٌ واحدةٌ

 و إنّني… مع المَرايا أجلسُ

وَحْدي… معي

فاِبْتعدي… اِبْتعِدي

لكيْ يطولَ تهدُّجي

و أرتسمَ مخاضا

لصوتٍ لا يُستمعُ و لربّما..

للعشقِ لا أنجذبُ.. 

 فدَعيني و اِدَّعي أنّني المعتوهُ

 و أنّني الصّبرُ الّذي تَوارى

و أنّني الشّفقُ البعيدُ…

و لْتَعلمي مَدى تخشُّعي

و لْتعلمي مدائني لا تحتويكِ

فاِرْتحلي…

اِرتحلي في سُكونٍ

و إن شئتِ فاِركعي…

لا تتضوّري

يا ساجيةَ السّرابِ

و اِنْبثقي… تَنْعَتقي

فأنا المسجَّى بالوهج لا أصْطلي…

قد أكتفي و لا أرْتوي

من قهقهاتِ الجداولِ و لا أهتدي…

لمن تُراه فَرسي قد يَصهلُ؟

لمن مَداه نزَفي قد يَصلُ؟؟ 

لا تفرحي و لْتَعلمي:

يا سيّدةَ الألوانِ

إنَّ الغناءَ مِنّي إليَّ يَرنو

فاِسْتسْلمي…

أنتِ لن تنتصِري

إلّا إذا كنتُ الحليمَ…

فتضوَّري..

تَضوَّري على مدى البِحارِ

تضَوّري..

فأينَ تُراه رُبّانُكِ قد يَصلُ؟؟  

ابتسام عبد الرحمن الخميري 

___

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى