مفالات واراء حرة

ابن فرناس الحكيم الشاعر

بقلم – مروة الحمامصي

هو أبو القاسم عباس بن فرناس بن ورداس من بربر “تاكرنا “كان من أعلام عصره , والذي كانت فيه الأندلس واحدة من مراكزالحضارة والعلم على مستوى العالم , وعاصر حكم الأمير الحكم بن هشام المعروف بالربضي وابنه الأمير عبد الرحمن الأوسط وحفيده الأمير محمد بن عبد الرحمن . ولد في أواخر القرن الثاني الهجري – أواخر القرن الثامن الميلادي – وعاش في قرطبة العاصمة .

ودرس الشعر والأدب و الموسيقى والفلسفة وتفوق في دراستهم ولبراعته في تلك المجالات كان من البارزين في بلاط الأمير الحكم بن هشام , ونتيجة احتكاكه بصفوة العقول في مجال العلوم انكب على دراسة الكيمياء و الطبيعة والفلك , وقام بنفسه بتجاربه العلمية بعد أن كان معظم أسلافه يكتفون بالدراسات النظرية , فخرجت تجاربه باكتشافات عظيمة منها : صنع الزجاج من الرمل والحجارة , واخترع النظارات الطبية , وصنع أول قلم حبر وكانت عبارة عن أسطوانة متصلة بحاوية صغيرة يتدفق عبرها الحبر إلى نهاية الأسطوانة المتصلة بحافة مدببة للكتابة.

واختراع آلات فلكية دقيقة منها : الميقاتة وهي آلة لتعريف الوقت. وكان مهندساً طبق العلوم التي برع فيها على مقر الأمير بقرطبة فكان القصر و الحديقة من التحف المعمارية الهندسية الطريفة . كما حوت داره والتي كانت هي ايضا معمله غرفة كنموذج يحاكي السماء، يرى فيها الزائر النجوم والسحاب والصواعق والبرق . وكان ابن فرناس من البارزين في بلاط الأمير “محمد بن عبد الرحمن الأوسط ” لبراعته في الموسيقى , فقدم أبرع الألحان والأغاني التي كانت أشعارها من نظمه , فكان شاعراً كبيراً في عصره , ثالث ثلاثة من كبار الشعراء وقتها , هو و مؤمن بن سعيد , و أبي عمر بن عبد ربه صاحب كتاب ” العقد الفريد ” .

وكان ايضا عالماً باللغة العربية , فكان في قصر الأمير عبد الرحمن الأوسط كتاب العروض للخليل بن أحمد , وعندما قرأه بن فرناس لاحظ مالم يلاحظه أحداً في البلاط , فقد كان الكتاب ناقصاً في بدايته , فأرسل الأمير إلى المشرق يطلب بدايته , فأخذ عنه علم العروض بالأندلس , وكانت مكافأته لذلك ثلاثمائة دينار وكسوة فاخرة ” . وقد اشتهر بمحاولته للطيران على مشهد من أهل قرطبة , فكسى نفسه بالريش وصنع جناحين بتصميم معين يساعده على الطيران وقفز من ربوة عالية وحلق لمسافة بعيدة سقط بعدها , في مشهد ظل في ذاكرة الأندلسيين وتغنى به الشعراء .

وكان لتفوقه في كثير من المجالات عرضة لهجمات شرسة من العامة الجهلاء والخاصة الحاقدين , فاتهموه بممارسة السحر ورموه بالكفر والزندقة , فاعتقل وعقدت محكمته بالمسجد الجامع بقرطبة , في محاكمة شهدت الحشد الكثير, وكان قاضيه القاضي المستنير سليمان بن أسود الغافقي والذي برأه من تلك التهم . وقد توفي عباس بن فرناس عام 274هجريه / 887 ميلاديه .

وظلت سيرة ابن فرناس يتوارثها الأجيال ففي وقتنا الحالي سميت باسمه فوهة قمرية لابداعاته في الفلك , ولتجربته في الطيران صنع له تمثالاً ووضع أمام مطار بغداد , كتب عليه “أول طيار عربي ولد في الأندلس “, وسمي باسمه مطار آخر شمال بغداد ,وأصدرت ليبيا طابعاً بريدياً باسمه، وأطلق اسمه على فندق مطار طرابلس . أما مسقط رأسه الأندلس وتحديدا قرطبه فقد افتتح جسراً عام “2011”م , باسمه على نهر الوادي الكبير، وتوسط الجسر تمثالاً له مثبّتاً فيه جناحين يمتدان إلى نهايتي الجسر، كما افتتح مركزاً فلكياً يحمل اسمه في بلدة رندة جنوب الأندلس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى