برلمان واحزاب

النائبة نيفين حمدي : مصر تنطلق اتجاه القارة السمراء لربطها بالكهرباء

النائبة نيفين حمدي : مصر تنطلق اتجاه القارة السمراء لربطها بالكهرباء

تقرير – علاء حمدي

ناقشت اللجنة البرلمانية المتخصصة في الشأن الأفريقي بمجلس النواب مشروع الربط الكهربائي بين مصر والقارة الإفريقية وذلك مع وزير الكهرباء والطاقة المتجددة حيث وصفت الوزارة المشروع بأنها بدأت في تنفيذ أولي خطوات تحول مصر لمحور عالمي للطاقة بإطلاق التيار بالمرحلة الأولي من مشروع الربط الكهربائي مع السودان بقدرة 70 ميجا وات كمرحلة أولي ومن المتوقع أن يصل إلي 3 آلاف ميجا وات ويتيح هذا المشروع الربط بين مصر وأثيوبيا ومنها لجميع دول قارة أفريقيا .

وقالت النائبة نيفين حمدي عضو لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب إن الوزارة استعرضت تقريرها الذي ابرز فيه أن مصر أصبحت لديها احتياطيا يوميا بالشبكة يصل إلي 15 ألف ميجا وات وهو ما يسمح لها بالتوسع في مشروعات الربط الكهربائي مع جميع دول العالم للاستفادة من القدرات الاحتياطية التي تزيد بشكل مستمر بشكل يجذب المستثمرين إلي مصر .

وأوضحت إن مشروعات الربط الكهربائي تهدف إلي تحويل مصر لنقطة مهمة لنقل الكهرباء لدول أوروبا وأفريقيا من خلال مشروعات الربط الكهربائي بحلول عام 2030 وأيضا مشروعات الربط الكهربائي تحقق عائدا ماديا كبيرا بالعملة الصعبة تعود بالنفع الاقتصادي المصري كما يتم بيع الطاقة للدول الأوروبية والإفريقية بأعلى سعر وهو وقت ذروة حسب طبيعة كل دولة.

وحول الربط مع قارة أفريقيا قالت إن مصر تعتبر المنفذ الوحيد لصادرات أفريقيا من الكهرباء إلي أوروبا ويمثل مشرع الربط الكهربائي ” المصري – السوداني ” البداية الحقيقية لربط شبكات كهرباء مصر بدول أفريقيا ومنها بالشبكة الأوروبية ويتم حاليا دراسة الربط الكهربائي جنوبا في اتجاه القارة الأفريقية للاستفادة من الإمكانيات الهائلة للطاقة المائية في القارة وأيضا الربط الكهربائي بين شمال وجنوب المتوسط سوف يعمل علي استيعاب الطاقات الضخمة التي سيجري توليدها من الطاقة النظيفة بالإضافة إلي دراسات الربط مع أثيوبيا وسد إنجا بالكونغو الجاري تحديثه لمواكبة تطور الشبكات بتلك الدول .

وأكد وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر أن مصر أهمية كبري لتعزيز التعاون في مجال الكهرباء والطاقة مع الدول الأفريقية الشقيقة مشيرا إلي إن إجمالي مشروعات الكهرباء الجاري تنفيذها في أفريقيا تتجاوز 3 مليار دولار .

وأوضح الوزير أن المشروعات الجاري تنفيذها في أفريقيا تشكل مشروع رفع قدرة خط الربط الكهربائي بين مصر والسودان حتى 240 إلي 300 ميجا وات بتكلفة بلغت حوالي 452 مليون جنيه فضلا عن الأعمال الاستشارية الخاصة باعتماد الدراسات والتصميمات الخاصة بالمشروع بتكلفة بلغت 289 ألف دولار .

ولفت الوزير إلي المشروعات الجاري تنفيذها في اريتريا منها مشروع أنشاء محطة شمسية متصلة بالشبكة الكهربائية بتكلفة تتجاوز مليوني دولار وكذلك مشروع أنشاء محطة شمسية غير متصلة بالشبكة الكهربائية في أوغندا بتكلفة تصل إلي حوالي 6 ملايين دولار.

وأشار الوزير إلي التحالف المصري من شركتي ” المقاولون العرب – السويدي ” لتنفيذ مشروع سد ” نيريري ” في تنزانيا لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميجا وات وباستثمارات 2.9 مليار دولار كما أوضح انه تم الانتهاء من مشروع الربط الكهربائي المصري السوداني مزدوج الدائرة باستثمارات بلغت 497.6 مليون جنيه وتبلغ قدرة كهربائية يتم تصديرها للجانب السوداني حوالي 84 ميجا وات .

وأضاف شاكر انه تم أنشاء ورشة لصيانة المحولات في بوروندي باستثمارات بلغت قرابة 10 ملايين و 128 ألف جنيه حيث تم تسليم الورشة لشركة الكهرباء البوروندية والتشغيل الكامل لها وتدريب الفنيين البورونديين .

وتابع انه يجري الإعداد لتنفيذ عدة مشروعات جديدة منها مشروع صيانة محطتي ” يامبيو – رومبيك ” بجنوب السودان بتكلفة تتجاوز 70 مليون جنيه بالإضافة إلي تكاليف التشغيل والصيانة بحوالي 15 مليون جنيه في السنة الأولي للمحطتين وكذلك مشروع أنشاء محطة شمسية بقدرة 2 ميجا وات بتكلفة 4.5 مليون دولار وتركيب وحدات ديزل وبعض المهمات الكهربائية بتكلفة حوالي 1.5 مليون في الصومال ، لافتا إلي مشروع أنشاء محطة شمسية بقدرة 250 ميجا وات بتكلفة 1.288 مليون دولار ومحطة شمسية قدرة 300 كيلو وات بتكلفة 1.498 مليون دولار وتوريد وتركيب 61 طلمبة غاطسة بالطاقة الشمسية لآبار المياه بتكلفة 1.372 مليون دولار في جيبوتي .

وقال الوزير انه يجري الإعداد لعدد من المشروعات للربط الكهربائي وخلق سوق لتجارة الكهرباء مع الدول الأفريقية ومنها مشروع الربط الكهربائي مع الكونغو الديمقراطية ” إنجا – أسوان ” ومشروع الربط الكهربائي القاري من خلال مذكرة التفاهم مع وكالة ” النيباد ” والتي ستتم علي ثلاث مراحل تشمل مشروعات نقل وإنتاج الكهرباء.

كما أشار الوزير إلي مشروعات قطاع الكهرباء المقدمة لبرنامج البنية التحتية بأفريقيا منها مشروع الربط الكهربائي بين مصر وليبيا لتصبح قدرته 1000 ميجا وات جهد 500 كيلو فولت تمهيدا لاستكمال الربط الكهربائي مع دول شمال أفريقيا ومشروع رفع قدرة الربط الكهربائي المصري السوداني لنقل قدرة لا تقل عن 2000 ميجا وات باستخدام خطوط نقل ذات تيار مستمر جهد كيلو فولت كمرحلة أولي من مشروع الربط الكهربائي القاري بمحاذاة طريق القاهرة – كيب تاون .

وقال إن قطاع الكهرباء المصري يقدم العديد من الدورات التدريبية للمتدربين من دول حوض النيل في إطار المنحة المقدمة من خلال مشروع التعاون مع الدول الأفريقية مضيفا انه خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي عام 2019 تم التوسع في تقديم الدورات التدريبية ليتضمن دولا أخري بخلاف دول حوض النيل ليبلغ إجمالي عدد المتدربين من الدول الأفريقية 8 آلاف و 335 متدربا منذ عام 2003 .

وأشار إلي انه جار الإعداد لاستئناف الدورات التدريبية عن بعد في ظل استمرار التدابير الاحترازية لمواجهة ” كورونا ” حيث تستهدف الوزارة تقديم 216 منحة تدريبية لدول حوض النيل والقرن الإفريقي خلال العام المالي 2021 / 2022 بتكلفة تقديرية 13 مليون جنيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى