مفالات واراء حرة

عبدالمنعم إمام: السياسة التعليمية أصابت أولياء الأمور بالهستيريا تجاه الحكومة

عبدالمنعم إمام: السياسة التعليمية أصابت أولياء الأمور بالهستيريا تجاه الحكومة

كتب حامد خليفة

إفتتح النائب عبد المنعم امام كلمته التى ألقاه بمجلس النواب أثناء إستجوابه المقدم لوزير التربية والتعليم بإن التعليم في مصر بالاساس قائم علي العدل في توزيع الخدمات التعليميه ولكن القضية قضية غياب العدل بسياسات الوزاره فيما يخص العمليه التعليميه.
أوضح النائب ان سياسة الحكومة اصابت الرأي العام بالصدمه والمعاداه النفسيه تجاه الحكومه بدايه من زياده إرتفاع المصروفات المدرسيه و التحول التعليم الرقمي والإستعانه بالتابلت في العمليه التعليميه الذي أصاب قطاع كبير من أولياء الأمور بالهستيريا وصولا الي إلغاء الشعب لطلبه الثانويه العامه مما أدي الي الإثقال علي كادر المدرسين في المرحله الثانويه وهذا يتناقض مع توجه الوزارة لمحاربة الدروس الخصوصية.

وأكد النائب عبد المنعم امام انه كان من الممكن تأجيل قرار توزيع الوجابات المدرسيه التي خصصت لها الوزاره 7،5 مليار جنيه في حاله ان هذه الوجبات أدت الي انتشار حالات التسمم في المدارس مما اثار عضب اولياء الأمور بشكل كبير و إستثمار هذه المخصصات في سد هجز المعلمين والإهتمام بالمعلمين بدلا من طلب متطوعين لسد العجز في هيئه التدريس ومن جانبه أكد أن تلك السياسات قد تبدو سليمة لكنها أصابت الناس بالهزي.

علي صعيد أخر أشار الوزير إلي انه مع توفير تمويل من قبل وزارة المالية وموافقة الحكومة سيتم إجراء مسابقة جديدة لتعيين المعلمين يكون فيها تمييز ل٣٦ الف معلم الذين تم فصلهم، وأنتهت الجلسة بطلب رئيس المجلس تعقيب من وزير المجالس النيابية علي حديث الوزير، وتم إقرار عودة كافة طلبات الاحاطة التي نوقشت إلي لجنة التعليم مرة إخري وإرسال ردود تفصيلية عليها بالإتفاق مع الحكومة.
وتقدم وزير المجالس النيابية بالإعتذار للمجلس وأعضائه عن أي كلمات تمت إساءة فهمها للمجلس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى