الأخبار

مدير معهد تكنوجيا الأغذية يبحث أوجه التعاون مع الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا

مدير معهد تكنوجيا الأغذية يبحث أوجه التعاون مع الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا

كتبت فاطمه رمضان
استقبل الدكتور شاكر عرفات مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، المهندس محمد مصطفى رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا، لبحث أوجه التعاون بين المعهد والجمعية فيما يخص زراعة واستخلاص الزيون من المحاصيل الزيتية.

وقال عرفات، أن الاجتماع شهد مناقشة عدة موضوعات تتضمن عرض إمكانات المعهد التدريبية والفنية التي يمكن أن تكون بمثابة نواة للتعاون مع الجمعية من خلال توفير التدريب اللازم لطرق استخلاص الزيوت، فضلا عن توفير الاستشارات الفنية الخاصة باختيار الأصناف المزروعة من المحاصيل الزيتية ومنها الجوجوبا والخروع وغيرهما، فضلا عن عمليات التصنيع والتعبئة.

وأضاف مدير معهد تكنولوجيا الأغذية، أننا على أتم استعداد للتعاون مع الجمعية وجميع الشركاء من أجل المساهمة في تعظيم الاستفادة من تلك المحاصيل التصنيعية ذات المردود الاقتصادي العالي من أجل تنمية الاقتصاد الوطني.

ومن جانبه، أشاد المهندس محمد مصطفى، رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية لمنتجي الجوجوبا، باللقاء والحوار الراقي وبروح التعاون التي أبدها مدير معهد تكنولوجيا الأغذية، مشيرا أن الجمعية تتبنى فكر زراعة المحاصيل الزيتية مثل الجوجوبا والخروع.وتم عمل بروتوكول تعاون بين الجمعية ومديرية الزراعة بالفيوم وعمل مؤتمر موسع برئاسة الأستاذ الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعه بالفيوم بحضورالدكتور سيد السايح مركز البحوث الزراعية والاستاذ فاطمه جاد نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية وقيادات الزراعة لتعريف المزارعين بفوائد وزراعة الجوجوبا

وأشار مصطفى، أنه بتواجد علماء وباحثي المعهد والمساعد في نشر فكر الجمعية المرتبط بـالمحاصيل الزيتية سيزيد بشكل كبير في زيادة المساحات المزروعة من تلك المحاصيل وتوفير فرص العمل للشباب سواء من خلال الزراعة أو عمليات ما بعد الحصاد.

وبعد انتهاء الاجتماع تفقد “عرفات” و”مصطفى”، معمل كمياء الأغذية وهو معمل معتمد في تحليل الأغذية والملوثات الغذائية، معمل بحوث الزيوت والدهون، معمل بحوث الزيوت، معمل تحليل معالجة مياه ومخلفات مصانع الأغذية، ومعمل تقدير الملوثات الميكروبيولوجية في المياه والغذاء ومياه مخلفات مصانع الأغذية.بحوث تكنولوجيا الأغذية،

يذكر أن يعتبر نبات الجوجوبا من النباتات التي تتحمل الظروف البيئية القاسية كالموحة والجفاف والحرارة العالية واظهر تأقلما واضحا مع الظروف البيئية السائدة فى مصروأثبتت السلالات التي زرعت فى جمهورية مصر العربية في محافظات مختلفة نجاحا باهرا من حيث التأقلم وسرعة التأقلم وسرعة النمو الخضري .وأعطت محصولاً لا بذرياً مبشراً بعد سنتين فقط من الزراعة ، وبأقل قدر من الرعاية والاحتياجات المائية والغذائية .مما يدل ملائمة هذا النبات للمناخ السائدة في مصر ، وبالتالي إمكانية زراعته كمحصول اقتصادي واعد متعدد الإغراض ، ومتحمل الحرارة وندرة المياه .
يمثل الزيت حوالي ٤٠% من وزن بذور الجوجوبا ويتميز بأنه سائل شمعي يماثل الزيوت في شكلها ولكنه يختلف تماماً عنها في التركيب الكيمائي ولهذا يدخل علي نطاق واسع في المنتجات الصناعية ومستحضرات التجميل .
تهدف الورشة إلي توضيح أهمية التوسع في زراعة الجوجوبا ، وانطلاقاً من دور الجمعية الوطنية في توسيع وتطوير مظلة التعاون العلمي مع الشركات الوطنية الرائدة للمحافظة علي البيئة وخلق فرص استثمارية في مجال إنتاج المركبات ذات القيمة المضافة في المجالات الحيوية والصناعية ،
ينمو نبات الجوجوبا بين خطي عرض 23و35 شمالاً ، إلا أن زراعة نبات الجوجوبا حقق نجاحاً عند خطوط عرض 4 جنوباً في البرازيل و 10 شمالاً في كوستاريكا و18 شمالاً من السودان . ومن ذلك يتضح إن النبات يمكنه أن ينمو ويزهر ويثمر تحت ظروف متباينة من خطوط العرض والطول

أولا: الاستخدامات الصحية
. ويستخدم زيت الجوجوبا بكثرة في المستحضرات التجميلية للعناية بالبشرة والشعر وعلاج مشاكل الجلدية . فهو علاج ناجع لتشققات البشرة وجفاف الشعر ، ويعود ذلك لمحواه العالي من الحموض الدهنية غير المشبعة طويلة السلسلة ، حيث يتغلغل بسهولة خلال خلايا البشرة وفروة الرأس ويساعد في الاحتفاظ بنعومتها وطراوتها . كما أنه يستخدم في تجديد حيوية البشرة والمحافظة علي صحتها ونظارتها لما يحتويه من الفيتامينات الذائبة في الدهن أهمها فيتامين هـ و أ ، التي تلعب دورًا في حماية البشرة والمحافظة علي صحتها وتجديدها .
كما لزيت الجوجوبا القدرة علي محاربة الشقوق الحرة وتأخير ظهور التجاعيد وشيخوخة البشرة لغناه بمضادات الأكسدة أيضاً. كما لزيت الجوجوبا خصائص مضادة للبكتيريا ، ولذا فهو علاج فعال للجروح والثور و التقرحات ،
بالإضافة إلي أنه يستخدم في علاج حب الشباب ، وتلطيف البشرة الحساسة وحروق الشمس. ويتوفر زيت الجوجوبا كمستحضر تجميلي في صور زيت صافي ، مرطب للجسم ، كريم الجسم ، بلسم للشفاه ، بلسم للشعر ، زيوت للجسم والشعر ، كما يدخل في تحضير أقنعة الوجه والشعر. ورغم أن زيت الجوجوبا زيت غني بالمغذيات ، إلا أنه لا يستخدم في التغذية كزيت وذلك لعدم قدرة الجهاز الهضمي علي هضمه وامتصاصه.

ثانيا : الاستخدامات في الصناعة:
هناك محولات لاستخدامه في محركات الطائرات المقاتلة ومحركات الديز ل لزيادة لزوجته عند درجة 100مْ ، ولعدم محتواه العالي من الكبريت ، ولذا لا يشكل مركبات كبريتية. علاوة علي ذلك ، يتميز زيت الجوجوبا بخاصية امتصاص الحديد العالية ، وبالتالي يقلل من الاحتكاك ويمنع الصدأ فـيـزيد من فترة عمر المحرك .
ثالثاً: استخدمه كعلف للحيوان :
علف الجوجوبا يصنع من المتبقي من البذور بعد عملية العصر ، واستخراج الزيت. ويحتوي علي %33- 24 بروتين (17 حمض أميني منها سبعة احماض أمينيه أساسية ) حيث يصلح كعلف للحيوانات والأسماك. ويساعد الأسماك في استعادة رونقها ولونها بعد مرور فترة في المياه.

رابعاً: استخدامه في المبيدات الطبيعية :
تم تسجيل المركب نات – 1 في وزارة الزراعة المصرية عام 2006 كمركب طبيعي للقضاء علي حشرات المن ، الذبابة البيضاء ، صانعات الأنفاق في الفاكهة والخضر. وهذا المبيد يحتوي علي زيت الجوجوبا بنسبه %96 ، حيث أنتجته شركة مفر الزيات للمبيدات والكيماويات. ويعتبر هذا المركب أحد البدائل الجديدة والآمنة للقضاء علي الحشرات الزراعية .
وقد تتشكل في الأفاق والمستقبل القريب استخدامات جديدة لزيت الجوجوبا ومنتجات أخري قائمة علي نبات الجوجوبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى