الشعر

!! الحُلمُ وأشيَاء أخرَى !! بقلم الشاعرة نبيلة الوزّاني

!! الحُلمُ وأشيَاء أخرَى !!

ويحدثُ

أنْ يُداهمَكِ الفراغُ ،

فَتنْسحبينَ منكِ بِسرعةِ الصّوتِ

لِتمْتلئي برذاذِ التّلاشي ،

و تُلقي بعمرِكِ

على أطلالِ المحطّاتِ

بَعدما

أغلقَ الانتظارُ مِظلّاتِهِ ،

ومِنكِ ضاعتْ

مَلامحُ الرّجوع …

ويحدثُ

أنْ تَعشقَكِ الخيبةُ

وأنتِ تَهْذِينَ عائدةً

معَ جَوقةِ البحثِ التّائهِ عنكِ ،

وظِلُّكِ عليْكِ يتحايلُ

كغيمةٍ بِلونٍ الرّمادِ

تَضعُكِ في رَحمِ الرّيحِ

فيَنْهَمِرُ شَتاتُكْ ….

منْ يُعيدُ لكِ

أصابعَكِ المتبدِّدَةَ

مِنْ قائمةِ الضَّبابْ .

مَن يُعيدُ لكِ التّذاكرَ

وقدْ تَشظّتِ الحقائبُ

بأنّاتِ الوُعودْ . ؟

وَإِنْ عادتِ الشّبابيكُ

مَنْ يُغيّرُ بَصمةَ الزّمانِ

ويَعودُ القطارْ؟ …….

وأنتِ في مُفترقِ التّعاسةِ

يَحدثُ

أَلَّا تُفاجئَكِ القضبانُ

بِصافرةِ السّعادَة ؛

ألَّا يقولَ لكِ الرّصيفُ

حَيَّ على الحُلمْ .

الحلمُ يا أنتِ

قاطرةٌ

تسْحبُ عجَلَةَ البدايةِ

بين نُقطةٍ ومَسافة .

المَسافةُ جِسرٌ بَليغُ الاهتزازِ

بحاجةٍ لأشياءَ أخرَى

تُهَيْكِلُ توازُنَهْ …

الحُلمُ يا صَغيرتي

َدوّاسةٌ عَصيَّةُ السّيطرة ؛

فَخُذي حِصّتَكِ منَ السّرابِ

وَانْصرِفي 

نبيلة الوزّاني


19 / 11 / 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى