ثقافات

انطلاق مبادرة “إعادة الدمج المهني للأمهات المعيلات” بإعلام السويس

قد تكون صورة لـ ‏‏‏٧‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يقفون‏‏

 

كتب / أشرف الجمال
تحت شاعر تمكين المرأة المعيلة أطلقت اليوم الإثنين الموافق 3 يناير الجمعية المصرية لشباب الأعمال ومركز النيل للإعلام بالسويس الهيئة العامة للاستعلامات وجمعية صاحبة السعادة ومديرية التضامن الإجتماعي “برنامج فرصة” وجمعية الحسين الخيرية وجمعية الإمام الشافعي وجمعية الصحابة والجمعية المصرية لحماية الأطفال تدشين برنامج لتدريب وتأهيل الأمهات المعيلات في ثلاثة مجالات المطاعم وتأمين وجبات الطعام للمناسبات والاحتفالات وتأمين الخدمات للأفراد والشركات “مثل حضانة الأطفال ” وتدوير المخلفات المنزلية كسماد عضوي
— وفى كلمتها الافتتاحية لحفل التدشين للمبادرة أكدت الإعلامية ماجدة عشماوي مدير مركز النيل للإعلام بالهيئة العامة للاستعلامات بالسوي بأن هذه البرامج تستفيد منها النساء والفتيات لتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لهن بالدعم الفني والتوجيه من خلال التدريب على أنشطة ومهارات إنتاجية تدر دخل يساعد في رفع المستوى الاقتصادي للمرأة بصفة خاصة والأسرة بصفة عامة.
—وتحدث محمد قاسم محمد رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لشباب الأعمال بأن الجمعية تعمل على معالجة قضية الأمهات المعيلات من خلال برنامج “دعم المرأة المعيلة” الذي تسعى ال جمعية لتنفيذه منذ سنوات، ضمن خطة “التمكين الاقتصادي” للمرأة المصرية بصفة عامة، والمرأة المعيلة بصفة خاصة،
حيث تمثل نسبة لا بأس بها، وتعتبر من أكثر شرائح المجتمع احتياجاً للرعاية والدعم، حتى تتمكن من تأدية دورها تجاه أسرتها ومجتمعها.
— وعن تفاصيل هذه الدورات والهدف منها، قالت “مريم محمود” رئيس جمعية صاحبة السعادة إنّ المشروع الذي أُطلق تحت مسمى “التدريب سبل العيش”، يهدف إلى إعداد وتأهيل النساء من أجل دمجهن في المجتمع ومساعدتهن في الحصول على عمل يوفر لهن ولعائلاتهن حياة كريمة بعد التخرج من مراكز التدريب.
— وأشار الأستاذ رمضان أبو الحسن رئيس الأتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية أن تمكين المرأة اقتصاديا هو إعطاء دور أكبر للمرأة بالمجتمعات وتوفير الفرص الحقيقية لها. ومشاركة المرأة اقتصاديا سيساهم فى رفع الناتج المحلى، ويوفر حياة أفضل لها ولأسرتها وهو عنصر مهم من عناصر تقدم المجتمعات وفى مكافحة الفقر خصوصا فى السويس
— كما اشارالأستاذ مصطفى الحريري رئيس مجلس إدارة جمعية الحسين الخيرية أن المبادرة تساعد السيدات على تقديم مشروعات اقتصادية صغيرة ذات عائد اقتصادي في مجالات الإنتاج المختلفة والتي تتناسب مع ظروف المجتمعات .
— وأكد الأستاذ عبد الرحمن محمود سيد رئيس مجلس إدارة جمعية الإمام الشافعي أن المبادرة تهدف لتعزيز قدرات النساء والفتيات بالسويس على المستوى الاقتصادي والاجتماعي وتمكينهن من المعارف والمهارات المتعلقة بالمشروعات الحرفية، من خلال تعزيز الأنشطة الاقتصادية للنساء ودعم المهارات المعرفيةو تشجيع المبادرات والأفكار التي تتيح غذاء آمن وصحي للأسرة، وتبني القيادات النسائية المتميزة على المستوى المحلي
— كما أكد الأستاذ محمد نجيب شحاته رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لحماية الأطفال أن المشروع يواصل عطائه المستمر لدعم الفئات الأولى بالرعاية من بحث آليات التوسع فى زيادة خلق مشروعات تنموية ودعم المرأة ، ما يحقق طفرة نوعية وتغييراً جذرياً فى تحقيق التنمية الشاملة والعدالة المجتمعية بين فئات المجتمع المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى