أخبار سياسية

رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع سبب طفرة الإيرادات التي حققتها الهيئة في عام 2021 والمبادرات المخطط لها في 2022.

متابعة /أيمن بحر
قال ربيع في حديث إن إدارة القناة اعتمدت عام 2021 سياسات تسعيرية تراعي الأوضاع الاقتصادية في العالم بعد تفشي فيروس كورونا شملت تقديم تخفيضات وصلت إلى 17 بالمئة الأمر الذي انعكس على الإيرادات.
وبلغت الإيرادات السنوية لقناة السويس 6.3 مليار دولار في 2021 وهو ما يمثل أعلى حصيلة تحققها القناة في تاريخها.
وأوضح ربيع أن السياسة التسويقية المرنة لهيئة قناة السويس أضافت مليار و100 مليون دولار كإيرادات مشيرا إلى أن التجارة العالمية تجاوبت بشكل إيجابي مع التخفيضات التي أقرتها القناة.وفيما إذا كانت هيئة القناة ستواصل تقديم المزيد من الحوافز في 2022، بيّن ربيع: سنطبق زيادة على التخفيضات من فبراير القادم بنسبة 6 في المئة أي على التخفيضات التي هي 17 في المئة، وبالتالي سيكون التخفيض بشكل عام 11 في المئة هذا العام”.وأضاف ربيع: ستقل الحوافز قليلا بسبب النمو المسجل في التجارة العالمية وارتفاع تكاليف النقل البحري وزيادة أسعار الحاويات.
وعن المبادرات الصديقة للبيئة التي ستطلقها هيئة القناة في العام الجاري، أشار ربيع إلى وجود حوافز للسفن التي تستخدم مصادر طاقة طبيعية مثل الغاز المسال.
ولفت رئيس هيئة قناة السويس أنه تم استلام 3 سفن من فرنسا لمكافحة التلوث كما سيتم اعتماد مصادر الطاقة البديلة مثل الرياح والألواح الشمسية في الأعمال التشغيلية بغرض خفض انبعاثات الغازات.
وتطرق ربيع لمشروع توسعة المدخل الجنوبي للقناة موضحا: من المتوقع أن ننتهي من المشروع في 2023 حيث أنجزنا حتى الآن 12 في المئة من الأعمال الخاصة به.
وتتدفق حوالي 10 في المئة من التجارة العالمية من بينها 7 في المئة من تجارة النفط العالمي عبر قناة السويس التي تربط بين البحرين المتوسط والأحمر.
وتعد القناة التي افتتحت لأول مرة عام 1869 مصدرا رئيسيا للعملات الأجنبية لمصر.
لا يتوفر وصف للصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى