خواطر

العمل الصالح و حسن الخاتمة

قد تكون صورة لـ ‏‏٢‏ شخصان‏
كتتب دكتور : فوزي الحبال
قال الله سبحانه وتعالى [ قالوا يا مريم لقد جئتِ شيئا فريـا ] مريم -27 .
لاتحكم على الأمور بظواهرها وإن بدت لك كما تظن فتريث ولا تطلق أحكامك فكم من مظلوم بسوء الظن .
حكي أن رجلا كان عنده جار جاحد لايصلي ولايصوم وفي يوم من الأيام رأى صاحب الحملات للحج وُالعمره في منامه
ان رجلا يطلب منه ان يأخذ ذلك الرجل،الذي لايصلي الى العمرة فاستغرب الرجل من هذه الرؤيا ولكنه لم يهتم بها وتكررت الرؤيا مرة أخرى فذهب الرجل ليسأل عن تفسيرها،فقال له الشيخ ان رأيتها للمرة الثالثة،فاذهب وقل له واحمله الى العمره وبالفعل رآه مرة ثالثه فذهب له الرجل وقال له هيا معي الى العمرة فقال كيف آتي الى العمرة وانا لا أصلي،فقال إن رغبت ان اعلمك الصلاة فعلمه الصلاة .
وبدأ الرجل يصلي فقال له هيا الى العمرة ،فقال كيف آتي وانا لا اعرف كيف تؤدى، قال سأعلمك في الحافله وبالفعل ذهب الى العمره واعتمر الرجل وقبل أن يعودوا راجعين قال صاحب الحمله للرجل،هل تود عمل شئ قبل ان نرحل ؟
قال نعم اريد ان اصلي ركعتين خلف مقام ابراهيم وعندما جلس يصلي الرجل مات وهو في سجوده،فتعجب صاحب الحمله أشد العجب .
كيف أرى هذا الرجل في منامي وآتي به الى العمره،ليموت في هذا المكان وهو ساجد بعد ان كان لايصلي ولا يصوم لابد من أمر وراء هذا الرجل .
وعندما عادوا ارسل الى اهل بيته يسأل عنه وعن اعماله فقالت زوجته انه كان مشهوراً كما تعلمون بأنه ولا يصلي ولا يصوم لكن كانت عندنا جارة عجوز وحيدة وكان يرحمها ويحمل لها الإفطار والغداء والعشاء بيديه وكانت تدعوا له بحسن الخاتمه .
سبحان الله، اللهم أسالك حسن الخاتمة،يا كريم لنا ولوالدينا ولذرياتنا،وأحبابنا أجمعين .

فضيلة شيخ الأزهر ووزير الأوقاف يهنئان قداسة البابا بالانابة د. نائلة عبد الرحيم بقصر عابدين الرئاسى
متابعة عادل شلبى
فضيلة شيخ الأزهر ووزير الأوقاف يهنئان قداسة البابا بالعيد.
استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني، في المقر البابوي بالقاهرة، اليوم، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ووفد من قيادات المشيخة وجامعة الأزهر، ومعهم فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وذلك لتهنئة قداسته بعيد الميلاد المجيد….

عرض المزيد

أعجبني

تعليق

٠ تعليق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى