جامعات وكليات

بدء فعاليات البروتوكول المشترك بين مديرية الصحة بالدقهلية وكلية الطب بجامعة المنصورة للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم للسيدات

بدء فعاليات البروتوكول المشترك بين مديرية الصحة بالدقهلية وكلية الطب بجامعة المنصورة للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم للسيدات

هناء الحديدي _ الدقهلية

استقبل اليوم الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية ، وفدا من قيادات جامعة المنصورة على رأسهم ا. د محمد نزار رئيس قسم التوليد وأمراض النساء بكليه الطب جامعة المنصورة ، بحضور ا. د احمد رجب رئيس وحدة الاورام جامعة المنصورة ، و ا. د رضا عبد الهادي استاذ التوليد وأمراض النسا ومنسق المشروع ، وا. د عادل هلال استاذ التوليد وامراض النسا بالجامعه ، و ا. د محمد حسن استاذ التوليد وامراض النسا بجامعة المنصورة ، و د اماني فيليب المشرف الطبي المركزي الوزارة بقطاع السكان وتنظيم الاسره ، و د عبير عبد الغني وكيل المديرية ، و مديري مستشفيات وزارة الصحة العامة والمركزية ، ورؤساء اقسام النساء بالمستشفيات ، و مسئولي تنظيم الاسره والمشرفين الطبيين على مستوى المحافظة.

تأتي هذه الزيارة في اطار التعاون المثمر للبروتوكول الموقع بين مديرية الصحة بالدقهلية وكلية الطب جامعة المنصورة ، بشأن الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم للسيدات بالمحافظة ، وبحث كافة اوجه التعاون بكل ما يخص امراض النساء (المناظير والجراحات.. الخ) .

بدأ اللقاء بكلمة ألقاها وكيل الوزارة مرحبآ بالضيوف ، مثمناً التعاون المثمر بين الصحة والجامعة ؛ لاتاحة الفرصة لمشاركة عدد كبير من الاطباء ، وتبادل الخبرات العلمية والعملية ، وتحقيق أقصى درجات التعاون في شتى المجالات الطبية.

من جانبه تحدث ا. د محمد نزار عن ضرورة بذل الجهود للحفاظ على صحة المرأة المصرية؛ تماشيا مع سياسة الدولة واهتمامها بالمرأة المصرية .
بدوره القى ا. د احمد رجب كلمته موضحا ان الهدف الرئيسي للبروتوكول هو خفض عدد الحالات التي يتم تشخيصها في مراحل متأخرة وبالتالي خفض عدد الوفيات من السيدات.

كما شرح ا. د رضا عبد الهادي منسق المشروع الهدف من البروتوكول وكيفيه تنفيذ مراحله بداية من المرحله الاولى والتي سيتم خلالها عقد ورش عمل قصيره لمده يوم واحد ؛ لتدريب اطباء وطبيبات امراض النساء و تنظيم الاسره و طب الاسره في مختلف المستشفيات ومراكز و وحدات وزاره الصحه ، على فحص عنق الرحم بواسطه اختبار حمض الخليك ، وتشمل الدورات محاضرات نظريه وتدريب عملي على فحص عنق الرحم و منظار عنق الرحم ، وذلك بوحدة الكشف المبكر عن السرطان بمستشفى الجامعه وستبدا بتاريخ 5 فبراير.

أما المرحله الثانيه فسيقوم خلالها الاطباء الذين تم تدريبهم على الفحص بتطبيق الفحص على جميع السيدات بصوره روتينيه عند زياره السيده للعياده بالمستشفيات الجامعيه و مستشفيات وزاره الصحه وتسجيل جميع الحالات التي تم فحصها شهريا ، ثم تحويل الحالات ايجابيه الفحص الى عياده الكشف المبكر عن اورام النساء بجامعة المنصورة ، حيث يتم عمل منظار و عينة من عنق الرحم.

هذا إلى جانب تنظيم زيارات متابعه دوريه لاعضاء وحده الاورام قسم النساء الى المستشفيات المشاركه بالمشروع بالتنسيق مع مديريه الصحه ، و تقديم الدعم للاطباء القائمين بالفحص عبر الهاتف بواسطه اعضاء وحده في الاورام طوال اليوم للاجابه عن اي اسئله وتذليل اي صعوبات.

أما عن المرحله الثالثه ، فسيتم خلالها تشخيص وعلاج حالات ما قبل السرطان في وحدة الاورام النسائية وعلاج حالات سرطان عنق الرحم ، بعد التشاور مع كبار الأطباء في اجتماعات متعدده الاختصاصات وطبقا للبروتوكولات الدوائيه.

من جانبه اوضح د” عبد الهادي” الدور الاساسي لشركات الادوية كشريك ثالث في نجاح البروتوكول ، حيث سيتم تقديم العلاج مجانا وتوفير الخدمات اللوجستية (تكلفة المطبوعات والملصقات، الدعاية…. الخ) ونشر الوعي السكاني.

هذا وقد اشار ” مكي” الى دور الاعلام والتلفزيون والصحف القوميه ووسائل التواصل الاجتماعي؛ في ايصال وابراز رسالة المشروع للسيدات والتوعية المستمرة بأهميه الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم والتوعية بأعراضه مثل تكرار الافرازات المهبليه وعدم انتظام الدوره الشهريه ونزيف ما بعد العلاقه الزوجيه وآلام الحوض.

اختتمت الفعاليات بمشاركة الكثير من الاطباء والتعبير عن وجهات نظرهم وتقديرهم الشديد للتعاون القائم بين اطباء وزارة الصحة واطباء جامعة المنصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى