قصص قصيرة

ولادة من الخاصرة … بقلم عفاف العرابي

ولادة من الخاصرة

بقلم عفاف العرابي

البرودة اعتلت جدران المأوى ،ذا اللون الاسمر،كانت تظن أنها ستبقى حبيسة الأنفاس ،لن يشرق الشعاع من جديد. إذ به يفاجئها ،يطرق باب الكرم وينفجر متفرقا يملؤ الأرجاء،عاد الدفىء لمقلتيها بعثر عبر الأوردة كفيض سيول نهر جاري،،

بعث أوكسيجين الأمل في أحشائها، تسرب بهدوء اجتاح جسمها من الداخل حيث تجمدت أركانه من فرط الوحدة ،إحساس رافق تلك البرودة على الحيطان فتنفست الصعداء

حين بزغ بعد الدجى شعاع الأمل مطلع يوم يعدها أن تنسى شجن الفؤاد ،كانت تغمض عينا لتفتح الأخرى ،لا تأبه للنوم ،كي لا يمنعها الإلقاء بنظرة شغف على ولادة الشعاع المبكرة ،

من خاصرة عذراء تراكمت عليها التهم فحطت بمولودها الموعود في ذاك الصباح الشاحب وكانت المفاجأة. انه يوم يختلف عن ما مضى فموعدها يتجدد مع أبوه ،طيفها الغائب عن ولادة الخاصرة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى