الأخبار

البرلمانيه نيفين حمدي تلقي الضوء علي إشادات دولية بالمبادرة الرئاسية”حياة كريمة”

كتب – علاء حمدي

 

ألقت البرلمانيه نيفين حمدي عضو مجلس النواب وعضو لجنة الشئون الإفريقيةالبرلمانيه نيفين حمدي تلقي الضوء علي إشادات دولية بالمبادرة الرئاسية”حياة كريمة” بالمجلس الضوء علي إشادات دولية بالمبادرة الرئاسية”حياة كريمة” ومطالبات بالاستفادة من التجربة للقضاء على الفقرفي الدول النامية خلال فعاليات اليوم الثالث من النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم، حضر السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، الجلسة الرئيسية بعنوان “تجارب تنموية في مواجهة الفقر”،

بمشاركة قائمة تضم نُخبة من المتحدثين وهم، الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية،وايلينا بانوفا، المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في مصر، وحسن بوهزاع، رئيس الاتحاد العربي للتطوع ،وآية عمر، رئيس مجلس أمناء مؤسسة حياة كريمة، وأليكس ستيفاني، المؤسس والعضو المنتدب لشركة “بيم” لرعاية المشردين وفاقدي المأوى، وسارة البطوطي، رئيسة ومؤسسة شركة ” إيكو كونسلت” ،وميكايلا سيسني ،المستشار المستقل ومؤسس شركة “بريام جلوبال” لرعاية ذوى الهمم.

شهدت الجلسة “تجارب تنموية في مواجهة الفقر”، بتاريخ 12 يناير 2022 ضمن فعاليات اليوم الثالث للمنتدى حضور السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي أكد أهمية الائتمان منخفض التكلفة بالنسبة للدول الأفريقية، ووصفه بأنه “ضرورة كبيرة”، نتيجة لكبر حجم المخاطر في أفريقيا، وهو ما يتناسب طرديًا مع مخاطر الائتمان، مما يصعب من عملية الخروج من الفقر، والتي أصبحت معادلة صعبة.

وخلال كلمتها، استعرضت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، مؤشرات الفقر وكيفية الحد منها طبقًا لأجندة الأممية للتنمية المستدامة 2030، وأجندة مصر 2030، والأجندة الإفريقية 2063، وأوضحت الوزيرة أن الفقر يتم قياسه حاليًا طبقًا لمعدل مُتعدد الأبعاد يتضمن: التعليم، ومستوي الخدمات، ومستوي الدخل، والصحة، لكي يعطي صورة أكثر عمقًا حول التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

وأضافت “السعيد” أن التنمية حق أصيل من حقوق الانسان؛ لذا تعد التنمية مرتكز رئيس لتوجه الدولة المصرية، كما أشادت بمبادرة “حياة كريمة” كأكبر  مشروع تنموي في العالم يستهدف تحسين مستوي خدمات البنية الأساسية والعمرانية وتحسين جودة خدمات التنمية البشرية والتنمية الاقتصادية. وتابعت الوزيرة الحديث بأن المرحلة التمهيدية لمشروع “حياة كريمة” أسفرت عن تحقيق العديد من النتائج الإيجابية، منها: انخفاض معدلات الفقر في بعض القري بما يقرب من 10% إلى 14%، وضبط النمو السكاني والارتقاء بالخصائص السكانية، وتمكين المرأة، وتحسين الخدمات الصحية.

ومن جانبها، أشادت ايلينا بانوفا، المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في مصر، بتجربة الحكومة المصرية في مُواجهة فيروس كورونا، حيث قدمت الحكومة المصرية دعم كبير للمبادرات التنموية للتخفيف من “الفقر وعدم المساواة”، وأثنت خلال الجلسة على جهود مصر فيما يتعلق بإطلاق الموجة الثانية من الإصلاحات الهيكلية، مؤكدةً على أن مبادرة “حياة كريمة” فُرصة رائعة للتخفيف من الفقر وعدم المساواة، فضلًا عن زيادة شراكة الأمم المتحدة مع مصر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشارت آية عمر، رئيس مجلس أمناء مؤسسة حياة كريمة، خلال كلمتها إلى أن المبادرة تعد أكبر مشروع تنموي في العالم؛ إذ تستهدف المبادرة تنمية 58 مليون مواطن مصري كما أنها تعمل على تنمية 4500 قرية بمختلف محافظات الجمهورية من خلال حزمة من المشروعات التنموية المتنوعة.

وأبدى حسن بوهزاع، رئيس الاتحاد العربي للتطوع،إعجابه بنجاح منتدى شباب العالم وحسن الاستقبال والتنظيم، ثم تطرق إلى أن أكثر من مليار نسمه حول العالم يعانون من الفقر، وزادت جائحة كورونا هذه النسب، حيث أن الكثير من سكان العالم تأثروا بهذه الجائحة سلبًا، ولا تستطيع الجهات الحكومية وحدها التصدي لهذه الجائحة، فلابد من تضافر وتكامل الجهود بين القطاع الحكومي والقطاع المدني وتعزيز هذا التعاون والبناء عليه. وتابع “بوهزاع” أنه يتمنى أنينشر الاتحاد العربي للتطوع تجربة المبادرة الرئاسية حياة كريمة في كافة الدول العربية، وأن يكون الاتحاد ضمن الشركاء الاستراتيجيين للمبادرة عبر أعضاءه المنتشرين في كافة الدول العربية لمساعدة الحكومات والدول في محاربة الفقر وتحسين حياة الإنسان على كافة الأصعدة.

كما عبرأليكس ستيفاني، المؤسس والعضو المنتدب لشركة “بيم” لرعاية المشردين وفاقدي المأوى عن إعجابه الشديد بفكرة المنتدى وتجربة حياة كريمة كانت، لأنهما من أفكار الشباب، مما يعطي دفعه إيجابية مهمه لكل الشباب في العالم ويرفع من مهاراتهم، خاصة في ظل ظروف جائحة كورونا. وذكرت ميكايلا سيسني ،المستشار المستقل ومؤسس شركة “بريام جلوبال” لرعاية ذوى الهمم، أن الجائحة أثرت سلبيًا على العديد من الأسر، خاصة الأمهات وذوي القدرات الخاصة على كل المستويات نفسيًا وصحيًا وماليًا، مؤكدة أن أهم الاحتياجات التي ينبغي أن تتوفر للأسر في ظل الجائحة هي: التعليم والمال والدعم النفسي والمجتمعي، بالإضافة إلى توفير الدعم والتدريب الكافي للأمهات للتعامل مع ذويهم وأطفالهم من خلال المؤسسات المعنية بذلك.
عن منتدى شباب العالم

منتدى شباب العالم هو حدث سنوي عالمي يقام بمدينة شرم الشيخ في جنوب سيناء، تحت رعاية رئيس الجمهورية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي. وقد انطلق المنتدى عبر ثلاثة نسخ في الأعوام الماضية 2017 و2018 و2019. ويهدف المنتدى إلى جمع شباب العالم من أجل تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية، وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم. وقد اعتمدت لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، النسخ الثلاث السابقة من منتدى شباب العالم في مصر، كمنصة دولية لمناقشة قضايا الشباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى