أقاليم ومحافظات

وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية.. يعقد إجتماع طارئ لمديرى الإدارات الفرعية

وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية.. يعقد إجتماع طارئ لمديرى الإدارات الفرعية

حماده مبارك

تحت رعاية معالى أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، عقد فضيلة الشيخ سلامة عبدالرازق وكيل وزارة الأوقاف بالأسكندرية ، اليوم الأحد الموافق ٢٠٢٢/١/١٦م اجتماعا طارئا بالسادة مديري الإدارات الفرعية، لمناقشة بعض المستجدات على الساحة فيما يخص ، مديرية أوقاف الإسكندريه بشأن منظومة العمل وما تتطلبه المرحلة من توجيهات لبذل المزيد من الجهد والنهوض بمستوى الأداء فى النواحي الإدارية والمتابعة المالية والمرور الميداني وتم التوجيه إلى الآتى:

1. المسجد مؤسسة مستقلة بذاتها وكيان مستقل، يرأسه إمام المسجد ومسؤولية العاملين بالمسجد تحت إشراف ومتابعة المفتش ومدير الادارة وجهاز المتابعة، وأي خلل بالمسجد دون إتخاذ الإجراء اللازم يتحمل الجميع المسؤولية أمام كافة الجهات والتى قد تنتهى بالوقف عن العمل أو الفصل ، ويمنع منعا باتا المساس بالمسجد تحت أي مسمى إلا بالرجوع الى المديرية وجهات الاختصاص لاتخاذ الإجراء اللازم ، وهذا الأمر يتطلب اليقظة التامة والمرور الدائم على أرض الواقع منعا لأي خطأ يقع يستوجب مسائلة الجميع.

2. شن حملة نظافة على اسطح المساجد وإزالة ماعلى الأسطح من خردة وكهن ومخلفات قد تتسبب فى حدوث كارثة تطيح بالجميع الى مالا يحمد عقباه ، وهذا يتطلب صعود الجميع إلى سطح المسجد واتخاذ الإجراء القانونى بشأن العهدة وفق التعليمات المخزنية حتى لا تدخل تحت جريمة إهدار المال العام وكفانا المرور الروتينى لمجرد وضع تأشيرة من على الباب أو جمع الدفاتر فى مسجد ما لمجرد إثبات تأشيرة روتينية بالدفتر ، نؤكد المرور الروتيني في هذا الزمان أصبح لا وجود له ومن لم يستطع مواكبة تطورات العصر ومقتضيات المرحلة فهو يضحى بنفسه جراء أعماله ويتحمل المسؤولية امام كافةالجهات.

3. المنبر خط أحمر ومنطقة محظور الاقتراب منها للغير مهما كان هو والإمام الذى يفرط فى منبرة او يسمح لغيره أن يصعده كالجندي الذى مكن عدوه من سلاح يقتل به الجميع ولا مكان لأي إمام لايعرف قدر المنبر وأهميته، وخطورة رسالته ويتم وقفه عن العمل لحين انتهاء التحقيق بعد عرض الأمر على القطاع الدينى بالوزارة ليقرر مايراه بشأنه ويكون سببا فى الاضرار بمفتشه ومدير الإدارة التابع لها وهذا يتطلب الحماية بالانتشار الدائم والمرور الميدانى للحماية من الوقوع فى هذا الخطأ.

4. يمنع منعا باتا تمكين غير المصرح لهم من صعود المنبر وفق التعليمات ولايمكن من صعود المنبر الا المتخصصين والمصرح لهم ممن تنطبق عليهم شروط صعود المنبر مع اتخاذ كافة الاجراءات ضد من يصعد المنبر دون إذن اوتصريح وذلك بالتنسيق مع كافة الجهات للصالح العام وصالح العمل ، مع التأكيد على أن الإهمال فى هذا الأمر من أخطر أنواع الخطأ والمخالفات الجسيمة.

5. التأكيد على المراجعه الدقيقة للمستحقات المالية والتأكد على عدم صرف مبالغ بالمخالفة القانونية واللوائح والتعليمات المالية ، مع التأكيد على أن وقوع مخالفة من هذا النوع تعد إهدار مال عام وتسهيل الاستيلاء على المال العام للغير وهى جناية تضر بالجميع وقد تصل إلى السجن مع استرداد ماتم صرفه .

6. مراعاة الدقه عند المرور على المساجد وعمل تقرير كافى بجميع مايتلاحظ بالمسجد أثناء المرور سواء كان هندسيا او إداريا اودعويا اوغير ذلك وهذا يتطلب الدقة عند المرور وتفقد دقيق للمسجد.

7. الإستمرار فى غرفة العمليات بالإدارات وتشكيل لجنة الأزمات والكوارث واتخاذ كافة الإجراءات قبل وقوع الحدث ومنعا لوقوع كارثة او أزمة خاصة فى هذه المرحلة التى يتربص لنا فيها أعداء الوطن ، مع التأكيد على حصر الملحقات واتخاذ كافة الإجراءات نحو مايتلاحظ ،حيث أن الملحقات تعتبر أصول أملاك دولة يحاسب عنها الجميع مع عمل اللازم بشأن اللافتات والرخامات المعلقه على المساجد لتتناسب ومكانة المسجد وتليق بالأوقاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى