مجتمع صدى مصر

الخديوي اسماعيل اول من ادخل الكهرباء الى مصر

الخديوي اسماعيل اول من ادخل الكهرباء الى مصر

في أواخر القرن التاسع عشر تحديدا في عهد الخديوي اسماعيل وفي سنة 1863 كانت البدايات الأولى لاستخدام الكهرباء وكانت قاصرة على إضاءة قصور الأمراء والنبلاء والأثرياء

كما أن مولدات الكهرباء في ذلك الوقت كانت محدودة القدرة كانت شركة ليبون بمدينة الإسكندرية صاحبة الامتياز في إنتاج غاز الاستصباح المستخرج من الفحم الحجري والمستخدم في إضاءة الشوارع وبعض القصور

في مايو 1895 تم افتتاح أول محطة لتوليد الكهرباء بنفس المصنع حيث يتم الاستفادة من التقطير الإتلافي للفحم الحجري لاستخراج غاز الاستصباح منه واستخدامه في إشعال غلاية تنتج البخار الذي يدير ثلاث توربينات كانت قدرة هذه المحطة البخارية 3×30 حصان وتم تصنيعها بشركة واير ورشموند
تم إنارة جزء من شوارع مدينة القاهرة عام 1892 بموجب ترخيص من الحكومية المصرية لشركة (ليبون)
ثم تم استخدام الكهرباء في إنارة المنازل بمدينة القاهرة اعتبارا من 1897 بموجب ترخيص لشركة (ليبون) لمدة خمسين عاما إنتهى عام 1948 وتم تسليمها إلى وزارة الأشغال والطاقه المصرية

هذا وقد حظيت أول وحدة توليد كهرباء في مصر بإهتمام شديد من قبل مستر ليبون وأحتفظ بوحدة من الثلاث وأقام لها متحفا صغيرا بالمحطة وأحاطها بالعناية حيث أصبحت الأجيال المتعاقبة تتوارث الحفاظ عليها ووضعت الآن في المكان اللائق بها تاريخيا ألا وهو مدخل محطة كهرباء سيدي كرير
وبعد ذلك بدأ الطلب يتزايد على استخدام الطاقة الكهربية حيث أقيمت وحدات أخرى بقدرات إنتاجية أكبر كانت تعمل بالفحم الحجري الناعم وحيث لم يكن شاع استخدام المازوت وتلاحقت أجيال أخرى من التوربينات والغلايات وكان آخر أجيال هذه القيزانات والتوربينات عام 1952 توربينات اورليكون وقيزانات سولزر

يعتبر التاريخ 11/5/1895 هو تاريخ أول تعاقد مع أول مشترك بالإسكندرية بل وفي القطر المصري وهذا التاريخ يتفق وتاريخ افتتاح محطة كهرباء كرموز تلك المحطة الأم لقطاع الكهرباء بمصر

أول مشترك كان مكتب المحامى الشهير (مانوزدى) الذي اطلق اسمه على الشارع المؤدي إلى محكمة محرم بك حاليا شارع المحكمة كان يقع مكتب (مانوزدى) في العمارة رقم 5 شارع صلاح سالم بالمنشية وكان التعاقد على عنوان
(باب العطارين أمام مصباح الإنارة بالغاز رقم 2375) ولتركيب عداد قوة 10 لمبات وكان رقم العداد 61184 وهو بذلك أول عداد يركب بمدينة الإسكندرية وقد قام بتركيبه بتكليف من شركة ليبون الكهربائى (نحمان) وكان تأمين العداد 5 فرنكات

كان ثاني مشترك بالإسكندرية هو البنك العثماني وكان عنوانه (ميدان القناصل أمام عامود رقم 78 غاز)
وتعاقد على قوة 16 أمبير لعدد 88 لمبة بموجب عداد رقم 64226 ومن أهم البنوك التي استخدمت الكهرباء في هذه الفترة بنك الأنجلو المصري
وبنك مصر بشارع توفيق
كانت أول لوكاندة استخدمت الكهرباء بالإسكندرية هي لوكاندة بغداد بسان استفانو لصاحبها (سربوس)
ثم لوكاندة بليزانس بشوتس ولوكاندة الخديوية بمحطة الرمل شارع كلية الطب

وأول كهربائي تعاقد على دخول الكهرباء هو
(أوجين نحمان) وكان عنوانه (طريق رشيد عمود رقم 366)
طريق رشيد هو المنطقة المجاورة لشارع شريف وشارع توفيق أو شارع فؤاد في اتجاه باب شرقى وأوجين نحمان هو الكهربائي الذي كانت شركة ليبون تعهد إليه بتركيب التوصيلات والعدادات
أول كنيسة استخدمت الكهرباء هي الكنيسة الإنجليزية ببولكلي
أول مدرسة استخدمت الكهرباء هي مدرسة الفرير بباكوس
وأول قنصلية تعاقدت على استخدام الكهرباء هي القنصلية الألمانية شارع باب رشيد ثم القنصلية الفرنسية شارع النبى دانيال مكانها حاليا المركز الثقافى الفرنسي
وأدخل (افوجاردو) وشركاه ممثلوا شركة أوير للملاحة بشارع سيزوستريس الكهرباء
أول محل للأجهزة الكهربائية
كان محل (ليفى كوسر) وشركاه بشارع سيزوستريس أول محل أدخل الكهرباء
أول جمعية استخدمت الكهرباء هي جمعية البحار والجنود وتعاقد عنها القس لورانس
وكان أول أصحاب المسارح الذين تعاقدوا على استخدام الكهرباء مسرح (مونفسانو) بميدان القناصل
وتعاقد كازينو سان استفانو
وقهوة اللوفر بميدان القناصل
وقهوة اتناس ببولكلى بينما تعاقد بار
(سان جيمس) بشارع شريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى