أخبار محلية

صدى مصر _ فرحه عارمه لامهات مصر بقرار وزير التعليم بانهاء العام الدراسي بهذا الموعد

فرحه عارمه لامهات مصر بقرار وزير التعليم بانهاء العام الدراسي بهذا الموعد

 

قدمت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، وائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة، الشكر لوزارة التربية والتعليم علي قرار أن تكون نهاية شهر أبريل الجاري هي نهاية العام الدراسي لسنوات النقل من رياض الأطفال حتي الصف الثاني الثانوي باستثناء الشهادتين الإعدادية والثانوية.

 

وزارة التربية والتعليم

وأضافت عبير، في تصريحات صحفية، أن القرار أسعد أولياء أمور وأسر الطلاب بهذه الصفوف الدراسية حفاظا علي أبنائهم من جائحة كورونا، مقدمة الشكر لمجلس الوزراء وجميع المسئولين لمراعاة تخوفات أولياء الأمور.

 

موعد امتحانات شهر أبريل

 

وذكرت الوزارة أن الامتحانات الشهرية لشهر أبريل الجاري تعقد في أيام ٢٦، ٢٧، ٢٨ وفقاً للجداول المعلنة وبعد نهايتها تبدأ الإجازة الصيفية للسنوات من رياض الأطفال حتى الصف الثاني الإعدادي وكذلك الصفين الأول والثاني الثانوي.

 

الشهادتان الإعدادية والثانوية

استكمال العام الدراسي لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية والامتحانات النهائية للشهادتين حسب الجداول المعلنة على أن يظل حضورهم إلى المدارس اختيارياً وعلى أن تقوم الدولة بكافة الإجراءات الاحترازية لطلاب الشهادات العامة أثناء الامتحانات التجريبية والنهائية.

 

المدارس الدولية

 

وتستكمل المدارس الدولية الدراسة والامتحانات حسب جداولها المخططة سابقاً مع التشديد على منح أولياء الأمور حرية الاختيار فيما يتعلق بحضور ابنائهم وأن تقتصر أيام الحضور على ٣ أيام بحد أقصى واستكمال التعلم اونلاين.

 

المواد غير المضافة للمجموع

 

وسيتم نشر ضوابط تقييم طلاب التعليم الفني وضوابط تقييم المواد الغير مضافة للمجموع وضوابط تقييم الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة قبل نهاية الأسبوع.

 

وأعربت الوزارة عن امتنانها بمرور العام الدراسي الثاني وسط جائحة كورونا وقد استكمل الطلاب القدر الأكبر من المناهج المقررة وأتموا قدراً مناسباً من التقييم للمرور إلى العام الدراسي الأعلى وهو ما لم تتمكن منه دول كبيرة حول العالم.

 

وطمأنت الوزارة أولياء الأمور وطلابهم المقيدين بالشهادتين الإعدادية والثانوية أنها تبذل كل الجهود لاتمام امتحانات الشهادتين بيسر وبإجراءات تأمينية واحترازية للحفاظ على تكافؤ الفرص وعلى صحة وسلامة الطلاب والسادة المعلمين والإداريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى