مفالات واراء حرة

تداعيات الطلاق وترويضه..

تداعيات الطلاق وترويضه..

كتبت ولاء فتحى

وهنا أبدا بذكر مشاكل الطلاق المعتادة وهي كالتالي:
١_ البعد عن الدين ٢_ الانانيه ٣_ عدم الاعتراف بالعادات والتقاليد ٤- عدم القدره على تحمل المسؤليه ٥_ فقدان الموده والرحمة
اولا البعد عن الدين :. وهو عدم وجود وزع دينى داخل الزوجين للرجوع إليه وقت حدوث أى مشكله تحدث بين الطرفين انى اقعد مع نفسى وافكر فى الى حصل هل ده حرام ولا حلال ربنا هيسامحنى ولا لا كل ده ممكن يحصل مع مخاطبة الذات والضمير فمثلا إذا ضرب الزوج زوجته أو أساء إليها بعض الألفاظ الغير لائقه وسب الام والاب
٢-الانانيه :. حب النفس هنا اكثر من حبه للطرف الآخر وأن يأخذ أكثر مما يعطى وكل من الطرفين يفكر فى سعادته هو فقط دون الاخذ فى الاعتبار بأنه يوجد شريك حياه يعيش معى وننسى أن الحياه هنا اختلفت تماما عن حياه ماقبل الزواج وأصبحت الحياه هنا تلزم كل من الطرفين بوجود شريك اخر فى حياته لاتستطيع أن تتعدى هذه الحدود وليس كل ما يخطر ببالى من أفكار أن تنفذ. وانشغال الاب بحياته الخاصه وتجاهله لأولاده ولزوجته وخروجه مع أصدقائه ووضعه فى اولوياته و اهتماماته هو فقط قبل أولاده وزوجته وايضا الزوجه
ثالثا عدم الاعتراف بالعادات والتقاليد :.
ماهو معنى كلمة تقاليد؟
هى الأمور التى تورثناها عن أجدادنا منذ القدم فأصبحت جزءا من ثقافتنا وعقائدنا إلى الابد فالعادات والتقاليد هى سلوكيات تؤثر فينا وفى مجتمعنا فاصبح عدم احترام القيم الاخلاقيه ومخالفة العادات والتقاليد والذوق العام للمجتمع هو مواكبة الحداثه وتقليد الغرب فى سلوكياتهم وتصرفاتهم ولبسهم مما أدى كل ذلك إلى عدم الاحترام المتبادل بين الزوجين وعدم احترام الزوجه لوالدى الزوج ولاقاربه وايضا الزوج .عدم اكرام والدى الزوج أو الزوجه وأقاربهم وأصدقائهم وقت الزياره
معاملة الزوجه أيضا لوالدى الزوج معامله سيئه وتقول انها ليست امها أو ابوها وامها غير مجبره على مساعدتها أو خدمتها من وقت للاخر .وإدراك أن للزوج تقاليد وعادات تختلف عن حياة الزوجه قبل الزواج .
رابعا عدم القدره على تحمل المسؤليه:.
إن كل من الزوجين فى بداية الزواج يعتبرون أن الزواج عباره عن مشروع من اول مشكله تواجههم يتم فسخ العقد بمنتهى البساطه وكل طرف يرجع كما هو عليه منذ البدايه .وأنهم لايدركون أن الحياه الزوجيه أصبحت مشاركه بينهما ومشاوره فى كل أمورهم ولا يضعو فى الاعتبار وجود ابناء هم من يدفعون الثمن وهم الضحيه ولا يفكرون غير فى أنفسهم فقط. أنه قدر ونصيب ومكتوب عند الله لامفر منه إلا إذا استحالت الحياه بينهما
خامسا فقدان الموده والرحمه:.
لماذا افتقدنا الموده والرحمة التى بثها الله فى الزوجين؟افتقدنا الحب والود والإخلاص والتسامح والمغفره كل ذلك بسبب العند .العصبيه. الاهانه .الضرب.القسوه.النديه .غلاظة القلب.الانانيه.
الحلول:.
١- التقرب إلى الله سبحانه وتعالى حتى نسعد ونسعد ماحولنا بالإيمان والتقوى
٢_ التعبير عن مشاعرنا بالحب تجاه الآخر ٣_ الاعتراف بالخطأ لمن اخطا فى حقه ومصالحته بقبله وكلمه رقيقه طيبه فإنها تلين الحجر
٤- التسامح التسامح فى من أخطأ فى حقى واكرر كلمة التسامح ٥_ احتواء الزوج لزوجته ٦_ الابتسامه فى وجه فى وجه زوجى أو زوجتى فإنها تزيل وتمحى اثار أى مشكله بينهما
٧_ الارتقاء فى الأسلوب بين الزوجين ( الاتيكيت ) وهو الدقه والذوق فى المعامله والتحلى ببعض كلمات الشكر بينهما. واخيرا:.
افيقوا يرحمكم الله ارجوكم لا تدعوا كلمة الطلاق هى الحل الوحيد لجميع مشاكلنا الزوجيه
ولاتتركو العقل يتوقف على حل واحد لجميع مشاكلنا .
لا تنسوا التسامح .الحب. الموده .الرحمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى