مفالات واراء حرة

حقائق ومعلومات غريبة عن الجمل وخصائص مذهلة

الجمل وخصائص مذهلة
كتب د٠إبراهيم خليل إبراهيم

إنه تصميم خارق لهذا المخلوق الذي خصصه الله للعمل بكفاءة عالية في الصحراء دعونا ننظر في خلق الله كما أمرنا الله تبارك وتعالى على عكس ما يدعيه علماء التطور فإن تصميم الجمل يعتبر معجزة تشهد على قدرة الخالق تبارك وتعالى فقد كشف العلماء خصائص مذهلة يتميز بها الجمل عن غيره من الكائنات فالجمل له تصميم خارق مناسب للعمل الطويل في ظروف عمل قاسية جداً فقد تم تصميم الجمل بحيث يتحمل درج حرارة تصل إلى ٧٠ درجة مئوية وبنفس الوقت فإن الجمل ذا السنامين يتحمل برودة تصل إلى أكثر من ٥٠ درجة تحت الصفر.

هذه الميزات لا يمكن أن تأتي بفعل المصادفة أو الطبيعة إنما هى من إبداع حكيم عليم.
بعد أبحاث اجريت في جامعة فينا الطبية قالوا لقد تفاجأنا عندما علمنا أن نظام الدورة الدموية لدى الإبل يعمل بطريقة عكسية عما عليه الخيول والبشر ففي الخيول والبشر النظام متشابه حيث أن النسبة المثالية لكريات الدم الحمراء في نقل الأكسجين عبر الدم وتدعى opt.HCT تكون في أفضل حال عند الإبل بالذات.

عندما تم أخذ عينات من دم الخيول وجد العلماء أن النسبة opt.HCT أعلى عندما يسير الخيل بسرعة أي عندما يتدفق الدم بسرعة تزداد نسبة الكريات الحمر في مجرى الدم لتتمكن من نقل كميات أكبر من الأكسجين للقلب والدماغ وأجهزة الجسم..
هذه النسبة متوقعة وتتفق مع المنطق العلمي في الجمال العكس هو الذي يحصل !! أي عندما تزداد سرعة الدم تنقص نسبة opt.HCT وهذه نتيجة مفاجئة لأنها تعني أن الجمل يوفر الكثير من الطاقة وبالتالي يوفر استهلاك الماء اللازم لهذه الطاقة بشكل مذهل!!

الدراسات أكدت أن هناك نظاماً في جسم الجمل يتحكم بلزوجة الدم ليجعلها مثالية مع الظروف الصعبة حيث نجد أن تدفق الدم خلال الدورة الدموية يتناسب مع سرعة الجمل والجهد المبذول بحيث أن لزوجة الدم وكمية الكريات الحمراء تبقى مثالية مع الأحمال الثقيلة والمسافات الطويلة على الرغم من الجوع والعطش وهذه ميزة للإبل فقط.

عندما سئل العلماء عن سر هذه الظاهرة في الإبل قالوا : إن الجمل يعيش في ظروف قاسية جداً في الصحراء مما اضطره لتطوير هذا النظام الفائق كنتيجة للاصطفاء الطبيعي والتأقلم والحاجة !! فالجمل حسب قولهم هو الذي يطور نفسه بنفسه من دون خالق أو مصمم حكيم عليم !! ثم يقولون لك هذه حقيقة علمية فأي عاقل يصدق هذا ؟!

كما تتمتع الإبل بجهاز هضمي قوي جداً يمكّنه من العمل في أصعب الظروف وهضم أي شيء يتوافر حوله كذلك فإن ألبان الإبل تحوي أجساماً مناعية فريدة من نوعها ويعمل العلماء اليوم على الاستفادة من هذه الألبان في علاج الأمراض المستعصية.

كل هذه الخصائص وغيرها تدعونا للتفكر والتأمل والنظر في عجائب الإبل وهذا ما دعى القرآن إليه قبل أربعة عشر قرناً وفي زمن لم يكن أحد يعلم شيئاً عن هذه الميزات العجيبة قال تعالى في كتابه الحكيم : (أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى