Uncategorized

الإحتفال بيوم الإذاعة العالمي

الاحتفال بيوم الإذاعة العالمي

بقلم د٠إبراهيم خليل إبراهيم

يحتفل العالم يوم ١٣ من كل عام بيوم الإذاعة ولا شك في أن الإذاعة تقوم بدور استراتيجي في حياة الأمم والشعوب ٠
الإذاعة المصرية بدأت عام ١٩٣٤ وافتتحها فضيلة الشيخ محمد رفعت ثم كانت أصوات كوكب الشرق أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وليلى الأولى التي غردت عبر الأثير ثم تطورت الإذاعة مع الزمن وهاهى تواصل مسيرتها في ظل التطور التكنولوجي والرقمنة٠
لقد ارتبطت بالإذاعة منذ طفولتي وعشقتها حتى الآن وأسجل هنا أن للإذاعات المصرية الفضل الكبير في احتضان مواهبي وتوصيل رسالتي تجاه مصر الحبيبة والأمة العربية ٠
أول مرة دخلت فيها الإذاعة عن طريق الإذاعية القديرة عديلة بشارة ( رحمها الله ) فعندما بدأت إذاعة الشباب والرياضة بثها لأول مرة بعد نصر أكتوبر الذي تحقق عام ١٩٧٣ كانت الإذاعية عديلة بشارة من الرعيل الأول لإذاعة الشباب والرياضة حيث انتقلت إليها من إذاعة الشباب وحرصت على احتضان المواهب وجعلت من مكتبها البيت للمواهب الشابة وكنا نناديها بماما عديلة وقد بدأ إرسال إذاعة الشباب بساعات محددة ثم زادت تلك الساعات ثم ضمت إليها الرياضة وأصبحت إذاعة الشباب والرياضة وتحولت إلى شبكة أثناء تولي الإذاعية نجوى أبو النجا رئاستها وأصبح إرسالها على مدار الأربع والعشرين ساعة ٠
أيضا لايمكن نسيان فضل العديد من الإذاعات ومنها كما يحضرني الآن : القرآن الكريم وصوت العرب والبرنامج العام والشرق الأوسط والبرنامج العام والإذاعات الموجهه والبرنامج الثقافي والكبار ووادي النيل والشعب والتعليمية والإسكندرية والقاهرة الكبرى ووسط الدلتا وجنوب الصعيد وشمال الصعيد وجنوب سيناء وشمال سيناء ومطروح والوادي الجديد فمازلت معهم أواصل دعمي لوطني الحبيب وإثراء الوجدان المصري والعربي فقيمة الموهبة تكمن في تطويعها لأجل الوطن والإنسانية فموهبة بدون وطنية وإنسانية تكون كما العدم وأذكر في هذا الصدد ماقاله الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي ( رحمه الله) :
إن لم يكون العلم مصباح للغلابة
إن لم يزيح العتمة والضبابة
لافايدة في كتابك
أو سهرك وعذابك ٠
خلال مسيرتي قابلت النوعيات البشرية ومنها من سكن العقل والقلب ومنها من سجلته في دفتر النسيان ٠
رحمة وألف رحمة على روح من يرحل من الأصدقاء الإذاعيين وتحية حب لمن على قيد الحياة وكل فيمتو ثانية والإذاعة المصرية والعربية في تألق وتقدم ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى