الدين والحياة

بالزغاريد .. استقبل أهالي الأقصر افتتاح ضريح أبو الحجاج بمدينة الأقصر

بالزغاريد .. استقبل أهالي الأقصر افتتاح ضريح أبو الحجاج بمدينة الأقصر

متابعة ـ حجاج عبدالصمد:

شهد ضريح مسجد سيدى أبو الحجاج الاقصرى، انطلاق الزغاريد وأسراب الحمام ابتهاجا لافتتاحه لأول مرة أمام الزوار وذلك عقب انتهاء جائحة فيروس كورونا.
وحرص عدد كبير من السائحين على التقاط الصور التذكارية بالضريح بينما أطلق عدد من السيدات اللاتي يزورن الضريح الزغاريد ابتهاجا بفتح الضريح للزيارة مرة أخرى فيما انتشرت أسراب الحمام بساحة مسجده فى منظر سياحي جميل.

ويقول إمام مسجد سيدى أبو الحجاج الشيخ مبارك الرفاعي، إن مديرية الأوقاف بالأقصر برئاسة صاحب الفضيلة الشيخ سيد محمد عبد الدايم مدير المديرية، قامت بعمل تطوير كامل للمسجد حيث تم تغير فرش السجاد لجديد وعمل دهانات للحوائط، مشيرا إلى أنه تم تعقيم كل أنحاء المسجد والضريح لاستقبال الزوار.

وضريح سيدى أبو الحجاج الاقصرى هو قبلة العروسين المقبلين للزواج حيث يحرص أغلبهم بزيارة المقام والتبرك بزيارته.
إنه لسنوات طويلة كان مسجد سيدى أبو الحجاج الأقصري قبلة الصوفيين في رمضان شهر الخير فهو يعد من أبرز معالم الأقصر الدينية، وكانت جلسات الذكر به قبل جائحة كرورنا تملأ جوانب ساحته وتزينها للناظرين .

ولمن لا يعرف من هو أبو الحجاج الذي سمي المسجد على اسمه هو العارف بالله ” سيدى أبو الحجاج الأقصري” ولد بمدينة بغداد فى أوائل النصف الثاني من القرن السادس الهجري ونشأ في أسرة علي قدر كبير من التقوي وحب الإسلام في كنف والده “عبد الرحيم بن يوسف” الذي كان يشغل انا ذاك منصبا رئاسيا في الدولة العباسية وتوفي فى عام ( 642 هـ / 1244م ) بمدينة الأقصر في عهد الملك الصالح نجم الدين الأيوبي عن عمر يناهز 90 عاما، وكان طوال حياتة من الزهدين لله ولعبادته حتى استقر في الأقصر واتخذها مقرا لنشر الفكر الصوفى.

اسمه الحقيقي هو “السيد يوسف عبد الرحيم بن يوسف بن عيسى الزاهد بن محي الدين بن منصور بن عبد الرحمن الملقب بشيخ بن سليمان بن منصور بن إبراهيم بن رضوان بن ناصر الدين بن إبراهيم بن أحمد بن عيسي الشهير ابن نجم بن تقي الدين بن عبد الله بن الدين الدني بن عبد الخالق بن نجم الدين بن عبد الله أبي الطيب عبد الخالق بن أحمد بن إسماعيل أبي الفراء الشهير بن عبد الله بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام أبي عبد الله الحسين بن الإمام سيدي علي بن أبي طالب وأمه سيدتنا فاطمة الزهراء بنت سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم.

أعرب أهالي الأقصر عن سعادتهم بقرارات وزارة الأوقاف بعودة افتتاح الأضرحة ومنها ضريح أبو الحجاج الأقصري، حيث أنهى القائمون على المسجد اللمسات النهائية لفتح المقام بصورة طبيعية أمام المريدبن والمحببن لزيارة الأضرحة وأولياء الله الصالحين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى