مفالات واراء حرة

الأديبة/ ملكة أكجيل تكتب : من الفساتين ما كفَّرَ !

من الفساتين ما  كفَّرَ !

بقلم الأديبة / ملكة أكجيل

جدل تعرفه الساحة الإعلامية و مواقع التواصل الإجتماعي بالمغرب حول ظهور الاعب المغربي أشرف حكيمي و زوجته هبة على سجادة المهرجان العالمي بمدينة كان الفرنسية ، زي أشرف و زوجته كان مادة دسمة للرافضين زي هبة الحكيمي الجريء مما أثار غضب المتمسكين بحرية المواطن و حقه في ممارسة حياته بدون وصاية عقائدية و عُرفية أو إيديولوجية 

بالكاد غادر حديقة الملعب حيث نعشقه ، أشرف حكيمي يزعج. بعد الظهور على غلاف مجلة Le Monde عاري الصدر ، ومزينًا بقلادة من اللؤلؤ ، ووجهه مؤطر بعنوان وردي ، وبالتالي بعد أن أساء إلى مشاعر “الرجال الحقيقيين” حسب البعض ، ها هو يعود إلى السجادة الحمراء في كان الفرنسية ، كنجم بين النجوم ، مع زوجته هبة أبوك التونسية تمسك بذراعه ، وكلاهما يرتدي زي من دار الأزياء بالمين. لكن ميل أشرف حكيمي إلى الموضة والاتجاهات الجريئة مثير للقلق وقد حوّله اليوم من رمز كرة قدم في أمة بأكملها إلى خائن لدينه و لرجولته.

صدم المغاربة من مظهره “المشين ” هو و زوجته “كيف يمكن لرجل مغربي ، مسلم علاوة على ذلك ، أن يتسامح مع ظهور زوجته على هذا النحو – أي نصف عارية ، حسب الإدانة الشعبية – علنًا؟” 

1. بدلاً من فخر آخر لعرضه على قائمته ، تتحول السجادة الحمراء للحكيمي في كان إلى جدل على الشبكات الإجتماعية زوجته هبة أبووك الشبه عارية ، يراه مستخدمو الإنترنت المغاربة إهانة ، عارًا ، وفضيحة تطيح بالحياء المغربي الذي لطالما حافظت عليه المرأة المغربية في المحافل الدولية بالقفطان المغربي الأصيل ، هناك صحفي مغربي من قناة الجزيرة ينتقد حكيمي بسبب زلة الموضة. «أتأسف لكم بسبب من هو من المفروض أن يظهر بصورة المغربي المسلم و يمثل الفريق الوطني المغربي ، الاعبين المغابة كانوا دائما يحترمون قيم المجتمع و الشعب المغربي 

وفي الختام ، بدا الصحفي منزعجًا من جسد هبة الحكيمي: “أنا حزين وغاضب ومصدوم جدًا”

 

لكي يجعلون أنفسهم مفهومين وبالتالي يكونون واضحين بشأن توقعاتهم ، وضع بعض الرافضين لزي حكيمي و زوجته صورتين لزوجات لاعبي كرة القدم بشكل متوازٍ. من جهة الاعب المصري محمد صلاح وزوجته المحجبة وبالتالي “مستورة” حسب قولهم ؛

 

من ناحية أخرى ، أشرف حكيمي وزوجته بأسلوب ساحر في مهرجان كان. من ناحية ، رجل طيب حقيقي ، رجل حقيقي بسبب الحجاب الذي ترتديه زوجته ؛و من ناحية أخرى ، أشرف حكيمي الخائن للرجولة العربية الإسلامية المقدسة. 

 

عند قراءة هذه التعليقات البغيضة ، يتساءل المرء قبل كل شيء عن نفاق أولياء الفضيلة هؤلاء الذين لا يترددون ، بحجة الحفاظ على قيم الحياء الإسلامية ، في الحكم على الآخرين وانتقادهم. 

 

أسأل صحفي الجزيرة الذي أفلست مواضيعه إلا من فستان هبة حكيمي 

كيف هو تطبيقك للدين ، في الواقع؟ هل تخطيت المقطع الذي يُنصح فيه ألا تكون في موقع الحكم على الآخرين وأن تتدخل فيما يهمك؟ ألا تمارس عملية التكفير بشكل ممنهج و تحريض إيديولوجي يتسلل في زي فاضح أكثر من فستان هبة حكيمي ؟ 

ووفقًا لمنطق الكيل بمكيالين ، فإن الثوب هو الإيمان ، خاصةً تلك بالمرأة المتهمة بالكفر و الرذيلة بسبب فستانها ، وبمقارنة زوجة محمد صلاح بهبة حكيمي ، لا يزال المرء يحاول إقناعنا بأن الحجاب عهدة حياء. والإخلاص والنقاء والبراءة والاحترام.

وبالعكس ، بالطبع ، المرأة التي تفترض جسدها دون أن ترى الإبتذال فيه ، وامرأة غير محترمة ، تُخجل أسرتها وخاصة زوجها. لكن قل لنفسك أنه إذا كان الجمال في عين الناظر كفر يجب الخجل منه ، كذلك الإبتذال والشذوذ ؟ هل منع الحجاب و النقاب فتيات التيك توك من ممارسة الرذيلة ؟ 

هل الحجاب و النقاب جعلك تغض الطرف لأنك فاقد الأهلية للسيطرة على شياطينك الغريزية؟ 

 

…لحسن الحظ ، أولئك الذين يضعون شرفهم في زي زوجاتهم وبين فخذيها لا يمثلون رأي جميع المغاربة . ، أولئك الذين لا يرون إلا في هذين الزوجين شابين جميلين وموهوبين ، تبتسم لهما الحياة ويعرفان كيف يلعبان بطاقة التألق ببراعة على السجادة الحمراء.

 

لذا نعم ، نحيي هبة على إطلالتها الرائعة وجسدها المثالي ما شاء الله ونحيي الثقة والصفاء اللذين أظهرهما حكيمي. لأنه بالإضافة إلى كونه إله الملعب ، فهو إله التواصل. في لقطة واحدة ، تمكن من تلخيص التعريف الحقيقي للرجولة واحترام الآخرين و أن زوجته بذراعه أكثر جمالا من اي فكر إخواني يجعل المرأة عورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى