مفالات واراء حرة

اتقوا الله في أولادكم.. بقلم / صافى الكاشف

اتقوا الله في أولادكم

بقلم / صافى الكاشف

في ظل مايحدث هذه الأيام من عنف وقتل وبلطجه

 احب اقول اولا واخيرا التربيه عارف يعني ايه اتربيت علي طبليه ابوك مش معني اكل علي طبليه لا

ديه كانت حصه اخلاق كان الاب يجتمع باولاده الذين تحاوزوا اكتر من سبع او ثماني أفراد كانت لمه حب وحنان وتوبيخ وتأنيب ودروس ومعاني كتيره بدءا من صغر لقمتك وصوتك مايطلعش واقعد بأدب وتاكل من قدامك حاجات صغيره كان يعقب عليها الاب ويلمح كل كبيره وصغيره لو زعلان لو فرحان كان فيه حوار والكل بيسمع وبيطبع كل كلمه يقولها تعيش معاك العمر كله

الاب هو عمود البيت الاب القدوة والحب والحنان والقسوة والشده تعلمنا منه الكثير

وعلمناه لاولادنا فإذا كان هناك خلل مجتمعي ابحث عن الاسره إباء كانت تخاف من اولادها حتي يظلوا قدوة في بناء شخصيتهم كان الاب هيبه وكانت الام حينما نغلط تكفي كلمه هقول لابوك ديه لوحدها تخليك ميت في جلدك

الانضباط يأتي من الاسره ام تحترم زوجها وزوج يحترم زوجته تصنع اولاد اسوياء متربين علي الأصول والمبادئ والحب بل الأبناء مثل الزرع وعلي قدر اهتمامك به تحصد 

 

 الان نحن في زمن التيك اواي الاب والام يتقابلوا في البيت صدفه مع اولادهم كل واحد في غرفته لااحد يعلم شئ عن الاخر نعم تحت سقف واحد لكنهم غرباء 

أصبحت الأسر كل مافي وسعها ان تحقق امال أولادهم من مأكل وملبس وكيف يوفرون حياه راقيه مرفهه هذا أقصي طموح اي اسره

الاب في هذه الأيام مطحون لكي يكفي بيته والأم أيضا شغاله بره وجوة فين الوقت اغلب الأسر أصبحت ضيوف ممكن يتقابلوا الا في مناسبه واوقات ليس كلهم الكل مفروم في مفرمه الحياه لاالاب فاضي يربي ولا الام

وللأسف يستيقظوا علي مصيبه او كارثه  

 الحياه أصبحت صعبه نعم لكن لن يفيد البكاء علي اللبن المسكوب 

دائما كنت اوجه الكلمه لكل اب او ام حينما يحدث مشكله مع أولادهم دائما كنت اقولها واكررها صاحبوا ولادكم تقربوا منهم عاملوهم علي قدر عقولهم اعرفوا مايحبون وماالذي يشغلهم امنحوهم صداقتكم انصتوا لهم هذا حقهم علينا جميعا 

 صحيح احنا اتربينا في زمن كان غير هذا الزمن فكانت العقول محترمه والتربيه باللين مره وبعض من الشده وأحيانا القسوة حتي يشتد العود هذا لايفيد مع هذا الجيل لكن تظل القاعده العامه في التربيه كما هي وسيظل الاحتواء هو الاجدي 

  فلا تتركوا زرعتكم تنبت شيطانيه دون رعايه وهي نبته صغيره 

   وتتفاجؤا بأشخاص لاتعرفوهم غرباء عنكم لاتعلموا كبف ومتي تحولوا الي وحوش وكيف ومتي حدث هذا الانحدار الاخلاقي دون علم ولا كيف وصلوا لهذا ومتي؟؟؟؟؟؟

 

  ارجوكم أعيدوا حساباتكم سريعا قبل فوات الأوان

غذوا العقول قبل أن تغذوا البطون

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى