جامعات وكليات

جامعة حلوان : رسالة ماجستير بعنوان “العلاقات الإثيوبية السودانية والأمن القومى” منذ عام 1991

"العلاقات الإثيوبية السودانية والأمن القومى منذ ١٩٩١ "

جامعة حلوان : رسالة ماجستير بعنوان “العلاقات الإثيوبية السودانية والأمن القومى” منذ عام 1991

كتب: حامد خليفة

يناقش الباحث وليد حسن جابر بكر رسالة الماجستير فى العلاقات الدولية و المقدمه منه تحت عنوان “العلاقات الإثيوبية السودانية والأمن القومى منذ ١٩٩١ ” وذلك فى تمام الساعه ٢ ظهرا يوم الأحد الموافق ٣ يوليو القادم بكلية دار العلوم العسكريه بجامعة حلوان.

فيما تأتى الرسالة تحت إشراف كلا من الدكتور صبحى على قنصوة أستاذ العلوم السياسية كلية الدراسات الأفريقية العليا بجامعة القاهره و الدكتور محمد رضا محمد الطيار المدرس المساعد بقسم العلوم السياسية بكلية التجارة وإدارة الأعمال بجامعة حلوان .

وأكد الباحث أن هذه الدراسة تهدف إلي بحث العلاقات الثنائية بين أثيوبيا والسودان وتأثيرها علي الأمن القومي المصري، فتقوم الدراسة بدراسة المتغيرات الداخلية والإقليمية والدولية وتأثيرها علي العلاقات الأثيوبية السودانية في الفترة بين ١٩٩١م حتى٢٠٢٠م،

حيث نجد أن هذه الفترة شهدت كثيرا من التحولات الداخلية والإقليمية التي بدورها أثرت علي العلاقات الثنائية بين البلدين، وكذلك تحاول الدراسة إيجاد بعض الطرق والوسائل التي من شأنها تدعيم العلاقات السياسية والإقتصادية بين الدولتين و تأثيرها علي الأمن القومي المصري والتوصل إلي مرحلة الإتفاق والتعاون في المستقبل، من خلال دراسة المراحل التي مر بها تاريخ العلاقات الثنائية بين أثيوبيا والسودان، وتأثيرها علي الأمن القومي المصري، وتدعيم العمل المشترك بينهما
بسبب توافر الروابط الإستراتيجية والأمنية والفكرية بينهما، وأن لمصر أهمية إستراتيجيه ، وأن العلاقات بين مصر والسودان وأثيوبيا – في بعض القضايا – يجب التنسيق بينهم لكي لا تحدث توترات في العلاقات، ومن خلال الدراسة يتم كشف رد الفعل لإختلاف أنظمة الحكم لكل من مصر والسودان وأثيوبيا، وكيفية تأثير ذلك علي العلاقات الاقتصادية والسياسية
بينهم وموقف كل منهم بسبب بعض القضايا الإقليمية.

وأضاف أن الدراسه أيضا تهدف إلى دراسة تطور العلاقات الأثيوبيه السودانية و دراسة مجالات المصلحه بين السودان وأثيوبيا و دراسة تأثير العلاقات بين السودان واثيوببا على الأمن القومى المصرى و طرح البدائل المتعلقه بحماية الأمن القومى المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى